صحة

خبراء يستعرضون سيناريوهات مواجهة وباء كورونا في موسم الخريف المقبل خلال ندوة إفتراضية للجمعية المغربية للعلوم الطبية

عزالدين زهير

نظمت الجمعية المغربية للعلوم الطبية، زوال السبت 25 يوليوز 2020، للمشاركة في ندوة افتراضية حول سيناريوهات مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19 في موسم الخريف المقبل، والاستعدادات المتخذة في حالة تسجيل موجة ثانية من الوباء، والتي اختير لها موضوع كوفيد 19، الأنفلونزا الموسمية، فيروس الورم الحليمي البشري، البنوموكوك: أهمية التلقيحات .. أية توصيات؟ بمشاركة خبراء ومختصين من فرنسا والمغرب،

وقد أكد الدكتور مولاي سعيد عفيف، رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، أن التواصل الرسمي والمسؤول بالغ الأهمية لمواجهة الأخبار الزائفة وتقديم معطيات صحيحة تساهم في طمأنة المواطنين والمواطنات، وتحفزهم على مزيد من اليقظة والتعبئة الجماعية لمواجهة فيروس كوفيد 19 وتفادي تبعاته وتداعياته، خاصة في ظل هذه الظرفية لكي لا تخرج الوضعية عن السيطرة، وكذا لعرض ما الذي أعدته الوزارة مع باقي المتدخلين استعدادا لموسم الخريف المقبل. وأشار المتحدث في كلمته التقديمية للندوة إلى أهمية الأدوار التي يقوم بعها نساء ورجال الإعلام الذين يقومون في التحسيس والتوعية لكي تعود الحياة في بلادنا إلى طبيعتها بما يضمن تحقيق دينامية اقتصادية واجتماعية مع الحفاظ على صحة المواطنات والمواطنين، الذي يعتبر رهانا كبيرا لوطننا

وأبرز الدكتور عفيف على أن الندوة تتناول مواضيع جد دقيقة وبالغة الأهمية، من أجل تحضير جماعي ببعد وقائي لموسم الخريف المقبل، خاصة في ظل وجود أزمة صحية تتمثل في الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19، والتي ستصدر عنها توصيات هامة، لأننا سنقبل على موسم يعرف حضور الأنفلونزا الموسمية بتداعياتها على مستوى المراضة والإماتة، وهو ما يطرح سؤال تلقيح المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، تفاديا لمضاعفات الأنفلونزا وللحد من المضاعفات الوخيمة، خاصة إذا تعرض الشخص للإصابة بالأنفلونزا والكوفيد، أو الكوفيد والبنوموكوك، الأمر الذي يعتبر صعبا ويجب الحذر منه والانتباه إليه، لحماية أرواح المواطنات والمواطنين، إلى جانب موضوع آخر له أهميته أيضا وهو المتعلق بسرطان عنق الرحم الذي يعتبر ثاني السرطانات عند النساء، الذي يمكن تجاوزه بتلقيح بنات اليوم ونساء الغد باللقاح المضاد له، وبالتالي تفادي كل التبعات الوخيمة التي قد يتسبب فيها. ودعا رئيس أنفوفاك المغرب، إلى احترام التدابير الوقائية خاصة في مناسبة العيد، الذي تحضر فيه صلة الرحم والتواصل مع الآباء والأمهات، مما قد يعرضهم لمشاكل ومضاعفات قد تؤدي لا قدر الله إلى الموت، وهو ما يجب الانتباه إليه وأخذ الاحتياطات الضرورية، حتى لا تتحول هذه المناسبة الدينية والاجتماعية إلى مأساة، وأن يتم الاحتفال بها في جو آمن مطمئن، تحضر فيه كل شروط الوقاية الضرورية المطلوبة، المتمثلة في وضع الكمامات والتباعد الجسدي وتنظيف وتعقيم الأيادي

وجدير بالذكر أن هذه الندوة عرفت مشاركة خبراء ومختصين من المغرب وفرنسا، كما هو الشأن بالنسبة للبروفسور روبرت كوهن رئيس أنفوفاك فرنسا، عبد الرحمان المعروفي مدير معهد باستور، عبد الرحيم يحيان مدير مديرية السكان بوزارة الصحة، شكيب عبد الفتاح الاختصاصي في الأمراض التعفنية والأستاذ بكلية الطب والصيدلة بالدارالبيضاء، محمد بوسكراوي عميد كلية الطب والصيدلة في مراكش، حسن أفيلال رئيس الجمعية المغربية لطب الأطفال، سعد أكومي الرئيس المؤسس لجمعية الاختصاصيين في أمراض النساء والولادة في القطاع الخاص ومحمد بنعزوز عن مديرية السكان بوزارة الصحة، إلى جانب خالد بوحموش رئيس جمعية طب الأطفال لولاية الرباط.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق