الرئيسية

النواصر: لقاء تشاوري حول إعداد برنامج تنمية الإقليم

تم مساء أمس، بمقر عمالة إقليم النواصر، عقد إجتماع تشاوري لإعداد برنامج تنمية الإقليم، الذي يندرج في إطار اعتماد آليات الحوار والتشاور التي يخضع لها، طبقا لمقتضيات القانون التنظيمي رقم 11214 المتعلق بالعمالات والأقاليم، ولا سيما المادة 80 منه حيث حدد 6 سنوات كمدة زمنية لاقتراح وإنجاز الأعمال التنموية، بهدف تحقيق تنمية مستدامة وفق منهجية تشاركية بتنسيق مع السلطات الإقليمية .

وفي كلمة له بالمناسبة، ركز السيد حسن زيتوني عامل إقليم النواصر، على أهمية إشراك جميع الفاعلين والمتدخلين، في إطار مقاربة تشاركية تطفي إضافات تستهدف التنمية الشاملة بالإقليم، مع التركيز على إعطاء الإقليم هوية خاصة به تميزه من خلال أقطاب تنموية تهم التعليم على مستوى المدينة الخضراء، والصحة، والسياحة الساحلية على مستوى شريط دار بوعزة، علاوة عن أقطاب حضرية جديدة على مستوى الجماعات الترابية لكل من أولاد صالح، وبوسكورة، وأولاد عزوز، مع ضرورة التركيز على الالتقائية في برنامج التنمية الخاصة بالإقليم للجماعات الترابية المكونة بالإقليم، بهدف توحيد استراتيجيات تدخل وضمان نجاعة المميزات المجالية على مستوى كل جماعة.

من جانبه، قال عبد العزيز الجدعي، رئيس المجلس الإقليمي، إن مسلسل إعداد برنامج تنمية الإقليم، يعتبر مناسبة لتعبئة الطاقات والقدرات المحلية، وترسيخ المنظور الجديد الذي يجمع تعزيز المكتسبات التنموية وتحقيق البعد التدبيري المستقبلي، مع الحرص على ترسيخ ممارسة القرب مع المواطن، وإعادة اكتساب الثقة في الفعل التنموي من قبل المواطنين، داعيا جميع المتدخلين من مسؤولين  ومنتخبين، وممثلي القطاعات الحكومية، والمجتمع المدني إلى المساهمة في إعداد هذا البرنامج الذي يعد خارطة الطريق للإقليم من خلال برمجة مشاريع اجتماعية، واقتصادية ، وثقافية، ورياضية، تجعل منه مجالا لاستقطاب مشاريع استثمارية متنوعة.

لذلك، يضيف عبد العزيز الجدعي، يجب الحرص خلال إعداد هذا البرنامج، على أن يكون برنامجا واقعيا، انطلاقا من مختلف مؤهلات الإقليم التي سيبرزها التشخيص التشاريكي، مشددا على أن تثمين هذه المؤهلات وترجمتها إلى عوامل للتنمية، لن يتم إلا بالتغلب على المعيقات وتجاوز الإكراهات مع تحديد رؤية إستراتيجية وأهداف تنموية قابلة للتحقيق، تتوفر فيها شروط شروط  اللإلتقائية والانسجام  والتناغم مع مشاريع القطاعات الحكومية وبرامج الجماعات الترابية التابعة للإقليم.

وخلص رئيس المجلس الاقليمي، إلى أن برنامج تنمية الٌإقليم لا يعتبر هدفا في حد ذاته، بل مشروعا متكامل على الجميع الانخراط فيه وتتبعه وتقييمه لتصحيح الأخطاء وتدارك الهفوات والنقائص.

يشار، أن هذا الاجتماع حضره رؤساء الجماعات الترابية مكونة للإقليم والمنتخبون ، ورجال السلطة، ورؤساء المصالح الخارجية، ورؤساء الأقسام، وممثلو القطاعات المهنية والصناعية، وفعاليات من المجتمع المدني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى