الرئيسية > مجتمع > جهات > الدارالبيضاء > بين حلول المجلس الأعلى للحسابات و ” طيران ” مدير شركة إلى الخارج

بين حلول المجلس الأعلى للحسابات و ” طيران ” مدير شركة إلى الخارج

في الوقت الذي استبشر فيه البيضاويون خيرا، عند علمهم بانكباب المجلس الأعلى للحسابات على متابعة تدبير شركات التنمية المحلية منذ إحداثها إلى الآن، من جهة لمواكبة عمل هذه الآلية الجديدة ومن جهة لمعرفة إن كان مدبروها في مستوى تطلعات هذه الآلية، التي أضحى يعول عليها التدبير الجماعي عموما…

في هذا الوقت آثر المدير العام لشركة الدار البيضاء للخدمات أن يطير على وجه السرعة إلى باريس، حيث تقول بعض المصادر أن ” طيرانه هذا ” يتعلق بدراسة خاصة بقطاع النظافة، من باب المقارنة مع ماتم تهييئه لتفويت هذا القطاع لشركة خاصة، حيث تجدر الإشارة، إلى أن دفتر التحملات المتعلق بالموضوع قد عرض على المقاطعات الستة عشر المؤسسة لتراب الدارالبيضاء، التي أبدت رأيها فيه بالإضافة إلى كون المسؤولين نظمو المنتدى الأول الخاص بالنظافة قبل أسابيع بأفخم فندق بالدارالبيضاء وبميزانية لم يطلعنا عليها المجلس إلى حدود الآن، حيث تقدر بعشرات الملايين، وهو المنتدى الذي حضره وزيران من الحكومة بالإضافة إلى مسؤولين آخرين وقد خرج بتوصيات حول موضوع النظافة، المفروض أن يتبناها المجلس المسير لشؤون المدينة، مايطرح علامة استفهام كبرى على جدوى الطيران إلى باريس، بعد أن وصل دفتر التحملات مراحله الأخيرة

وكان مجلس الدارالبيضاء قد كلف شركة الدارالبيضاء للخدمات بتدبير قطاع النظافة التي كانت شركة سيطا تدبرها وذلك لمدة محدودة، لاتتجاوز 6 أشهر وهاهي المدة تشارف على الإنتهاء ولازال إعلان طلب العروض لم يصدر بعد، ورغم أن المدة غير قابلة للتجديد فإن شركة الدارالبيضاء للخدمات قد كلفت شركتين لتدبير القطاع لمدة قابلة للتجديد مما يطرح السؤال عن مدى قانونية العقدة الرابطة بين هذه الشركة والشركتين المدبرتين للنظافة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*