الرئيسية

تجار مركز المدينة بالدار البيضاء يضربون يوم الخميس

أعلن التجار واصحاب المهن الحرة بمركز مدينة الدار البيضاء عزمهم على إغلاق محلاتهم التجارية، وذلك يوم الخميس 13 يوليوز الجاري، لحمل السلطات الترابية إلى الاستجابة لمطالبهم بإجلاء الباعة المتجولين من أصحاب “الفراشة” والعربات المجرورة اللذين استوطنوا شارع محمد الخامس و محج الأمير مولاي عبد الله المشهور بين سكان الدارالبيضاء بـ”لبرانس”.

هذا و قد قرر التجار الاستمرار في الإضراب عن العمل بإغلاق محلاتهم كل يوم خميس، ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم المشروعة وتجنيبهم الإفلاس. كما استعرضوا في تجمع خطابي عقدوه صباح اليوم السبت، بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الدار البيضاء، معاناتهم ليل نهار مع أصحاب “الفراشة” ممن يتوافدون يوميا من مناطق بعيدة عن مركز مدينة الدار البيضاء على متن سيارات كبيرة محملة الملابس والسلع، ويحتلون مختلف الأزقة والشوارع في عمالة آنفا، خصوصا شارع محمد الخامس، ممر الأمير مولاي عبد الله، ساحة وزان، ساحة الأمم المتحدة، مشكلين منافسة غير مشروعة لتجار يملكون محلات تجارية وأصبحوا مهددين بالإفلاس بعد تراجع مداخيلهم بنسبة كبيرة، ناهيك عن نفقات أجور المستخدمين ومستحقات الماء والكهرباء وغيرها.

وطالب التجار واصحاب المهن الحرة من السلطات الترابية، وعلى رأسها عبد الكبير زهود، الوالي الجديد لجهة الدارالبيضاء-سطات، بالتدخل الفوري لوضع حد لمعاناتهم معربين عن أملهم أن تتدخل السلطات لإعادة الاعتبار لشارع محمد الخامس الذي تحول إلى سوق عشوائي مفتوح، كما أصبحت أبواب العديد من العمارات، فضاء لممارسة الجنس الرخيص مع انتشار بائعات الهوى في المنطقة…

واستهجن التجار واصحاب المهن الحرة الصمت المريب لرجال السلطة مع استمرار الفوضى بمركز المدينة ، خصوصا مع وجود مؤسسات فندقية،،تستقطب سياحا أجانب يلتقطون صور تسيئ لمركز المدينة بالتوازي مع انتشار الظواهر المشينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى