#أخبارجهاتجهة الدارالبيضاء سطات

“انوف المسؤولين”لم تصل الى مصدر انبعاث الرائحة الكريهة المخيمة على البيضاء

العربي رياض

في السنوات الثلاثة الاخيرة ، عرف قطاع النظافة بالعاصمة الاقتصادية قفزة نوعية صفق لها جل المتتبعين بحيث اصبحنا نتمتع الى حد ما رغم بعض التعثرات ، بشوارع نظيفة كما اصبح الوعي الجمعي للساكنة يسهم في نشر ثقافة العيش في بيئة نظيفة وجميلة ، لكن من جانب اخر مازال المدبرون لم يجدوا الوصفة السحرية لجعل هدا القطاع يتحرك بشكل آلي اوتوماتيكي من ألفه إلى يائه ، المشكل هده المرة قادم من هناك من منطقة مديونة ، حيث يتمدد المطرح القديم وحيث احدث المطرح الجديد ، ففي المدة الاخيرة تنتشر انبعاثات روائح كريهة في كل أجواء العاصمة الاقتصادية والبلديات المحيطة بها ، تشكلت العديد من اللجن وقامت بزيارات للمطرحين عساها تعرف حقيقة مصدر تلك الروائح ، اد من المفترض أن يكون هناك مصدرها ، لكن وكما أكد لنا منتخبون بمجلس المدينة فإن تلك اللجن تؤكد بأن هناك مشاكل اخرى يخلقها المطرح القديم ولكن ليس هو مبعث الروائح المشتكى منها ، الامر الدي يجعل الجميع امام مشكل اخر وهو الجواب عن مصدر تلك الانبعاثات المزعجة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى