الرئيسية

العجز المالي يهدد المقاطعات الحضرية بالدار البيضاء

قالت مصادر من مجلس مدينة الدار البيضاء، بأن المقاطعات الحضرية الستة عشرة المؤثثة للعاصمة الاقتصادية٫ مازالت الى حدود الان لم تتوصل بالاعتمادات المالية المخصصة لها برسم سنة 2017، وكانت المقاطعات قد توصلت بهذه الاعتمادات على الورق في شكل وثائق إدارية لكن دون سيولة مالية٫ وهو ما يطرح السؤال كيف تشتغل المقاطعات بدون أرصدة مالية؟

مصادرنا اضافت بأن المقاطعات تسير أمورها من خلال توقيع التزامات مع المتعاملين من شركات ومؤسسات٫ وهذا راجع لكون الجماعة الحضرية للدار البيضاء لاتتوفر على الاعتمادات المالية الكافية لسد حاجيات كل المقاطعات٫ وهي تعمل بمنطق انتظار جمع الحجم المالي المخصص لمنح المقاطعات، لتوزعه بشكل كامل٫ وهو الامر الذي لم يتأت الى حدود الان أي بعد مرور سبعة أشهر من السنة المالية وعابت مصادرنا على مدبري مجلس مدينة الدار البيضاء، كونهم لا يتعاملون بمرونة، من خلال دفع ميزانية المنح على مراحل حتى لا تتوقف المقاطعات، أي نهج الليونة في التعامل المالي درءا لأي مشكل.

وأكدت ذات المصادر، أن مجلس مدينة الدار البيضاء، يتخبط في مشاكل مالية جمية، ولا يتوفر على استراتيجية محكمة لتنمية المداخيل المالية للجماعة٫ وتحصيل مستحقاته٫ من ممتلكاتها الخاصة، والتي يستفيد منها البعض بشكل مثير، دون ان يقدم ما بذمته لخزينة الجماعة الحضرية وقالت مصادرنا، بأن الوالي الجديد عليه أن يهتم بهذا الورش، أي ورش المداخيل المالية٫ خاصة وأن مجلس المدينة، لم يعد بمقدوره، أداء ما بذمته بخصوص الاوراش الكبرى التي تعرفها المدينة وتتراكم عليه الديون من كل جانب٫ بفعل انعدام إدارة مالية بمقدورها تمكين الخزينة من أموالها المستحقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى