الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيةحزبيات

اشتراكيو الهراويين يؤسسون فرعا لحزبهم في انتظار تعميم التجربة إقليميا

جمال بوالحق

سارع أتباع حزب الوردة على صعيد جماعة الهراويين، إلى تأسيس فرع الحزب في المنطقة بعد تفعيلهم لاجتماع خصّصوه لهذا الغرض، عُقد بالمقر الجديد لفرع الحزب بالهراويين مساء يوم الخميس 18 يوليوز الجاري، بحضور العديد من الطاقات الفاعلة من جمعويين ومنتخبين، وبعض الوجوه في المكتب السياسي للحزب وعموم المواطنين

وانتخب اشتراكيو الهراويين خلال أشغال هذا الجمع وبالإجماع عبد الإله شمخي كاتبا للفرع ليقود سفينة الفرع في عُباب أمواج الاستحقاقات المقبلة، برفقة باقي المناضلين المؤثثين لهيكل الفرع، من أمثال محمد المرسلي النائب الأوّل لكاتب الفرع، وفتيحة جوّة النائبة الثانية. والأمانة المالية، تكفّل بها مصطفى أبو القاسط، ونعيمة بيريان نائبته الأولى ،ونبيل الطاير نائبه الثاني

أمّا سهام الريعاني فقد انتخبت كمقررة ونوابها الأول والثاني على التوالي فقد نالهما كلّ من بوشعيب لمدن وعبد الحكيم طلابي والصفة الاستشارية فقد تكفّل بها كل من محمد الصديغي وعزير الليبيري وعبد الله شعوب وأميمة الفرصاوي.
وفي تصريحه للجريدة عبّر عبد الإله شمخي، كاتب الفرع الجديد عن شكره للرفاق في المكتب السياسي، على الثقة التي منحوها إياها، إلى جانب باقي المناضلين والمناضلات في مكتب الفرع لتمثيل الحزب في المنطقة آملاً في أن يكون عند حُسن ظن الجميع، وأنْ يُشكل هذا الفرع، نواة للكتابة الإقليمية، والتأسيس لأرضية صلبة للعمل الحزبي بالإقليم؛ من أجل نيل ثقة الناخبين، وتخليق الحياة السياسية في عملية تدبير الشأن المحلي

ويُشار على أنّ بلدية مديونة، كانت قد مرّت بتجربة قصيرة، في عملية تدبير الشأن الحزبي بعد تأسيس فرع الحزب بها، إلاّ أنّها تجربة لم يكتب لها النجاح؛ بسبب العديد من الاختلالات البشرية والاكراهات والعوامل، التي حالت دون أن يكون لهذا الفرع أي أثر على أرض الواقع ودون أن يخلف أي بصمة، في منظومة تدبير الشأن المحلي، سواء بمديونة، أو في باقي الجماعات المحلية، المنضوية تحت لواء الإدارة الترابية، على صعيد عمالة إقليم مديونة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

راسلنا عبرwhatsapp
إغلاق
إغلاق