الرئيسيةسياسة

مرض الفشتالي “ينسف” دورة فبراير بجماعة تيط مليل للمرة الخامسة

تتواصل حالة “البلوكاج” بالمجلس الجماعي لتيط مليل بإقليم مديونة، بعدما فشل نائب الرئيس ومعه ممثل السلطة المحلية في إقناع الأعضاء بمناقشة جدول أعمال دورة فبراير العادية في جلستها الخامسة، بسبب تشبت أغلبية الأعضاء بضرورة تبرير الغياب “الدائم” للرئيس عن دورات المجلس وعن مباشرة تدبير شؤون الجماعة.

وأصر المستشارون “الغاضبون” على عرض الشواهد الطبية التي تتبث غياب الطيب الفشتالي، قبل مباشرة جدول أعمال الدورة، خصوصا في ظل التصريحات التي أفادت تواجد الرئيس بشركاته الخاصة، ومباشرة مصالحه الاقتصادية بشكل منتظم في الوقت الذي يغيب فيه عن الجماعة. هذا الوضع المتناقض، أجج احتجاجات الأعضاء خلال جلسة اليوم، حيث طالبوا رئيس الجلسة بتقديم الشواهد الطبية التي تتبث مبررات مرض الرئيس التي يواجهون بها كل مرة من طرف الأقلية التي مازالت تساند الفشتالي بمجلس تيط مليل، في الوقت الذي يعارضه أزيد من 20 عضواً يتزعمهم حوالي 17 عضو من حزب الرئيس، الأصالة والمعاصرة، و مستشاري العدالة والتنمية والاستقلال وعضو من الاتحاد الدستوري.

ويبدو أن الجلسة الخامسة التي علقت اليوم، من شأنها أن تدخل المجلس الجماعي لتيط مليل إلى النفق المسدود و”البلوكاج” بعد انفجار الأغلبية المسيرة للمجلس وتوسع قاعدة المعارضة التي تطالب برأس “الفشتالي” مريضا أو معافا والتحقيق في بعض مشاريعه الخاصة بالإقليم التي تحوم حولها أكثر من علامة استفهام؟؟؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى