الرئيسية

مؤشرات من دورة الغيبوبة الاستثنائية لمجلس مدينة الدار البيضاء!

أفرزت الدورة الاستثنائية الأخيرة للمجلس الجماعي للدار البيضاء التي انعقدت صباح يوم الجمعة 22 دجنبر الجاري مجموعة من المؤشرات التي جعلت منها دورة استثنائية بكل المقاييس.بلانكا بريس وقفت عند هذه المؤشرات التي تهدد اكبر مجلس ترابي بالمغرب بالدخول في غيبوبة مزمنة من شدة الصوم والزهد في الدراسة ومناقشة نقط الدورات والاكتفاء بأضعف الإيمان في العمل الجماعي والتحول إلى أداة للتصويت فقط:

1- العماري.. والبحث عن الإجماع من أجل “القرض”: كشفت الدورة الاستثنائية الأخيرة عن إصرار غريب من الرئيس عبد العزيز العماري من خلال بذل مجهود مضاعف في تبرير مقرر المصادقة على مشروع اتفاقية انتداب بين جماعة الدارالبيضاء و شركة التنمية المحلية ” الدارالبيضاء للخدمات ” بخصوص تدبير وحدة إدارة برنامج البنك الدولي 2017 ، بلغت حد فتح جولة ثانية لإقناع مستشاري حزب الاستقلال بتغيير تصويتهم ضد القرار، دون أن ينجح في تحويله إلى إجماع مكتفيا بتلطيف الرفض نحو أقل الخسارة بالامتناع. إصرار العماري على الإجماع بدى واضحا خوفا من موقف سلبي محتمل لأصحاب القرض الدولي.

2- غياب الأحرار روحا وجسدا؟! خلف غياب نواب حزب التجمع الوطني للأحرار عن منصة الدورة الاستثنائية تساؤلات كبيرة، زادت من حدتها الكلمة المقتضبة والشاردة للدكتور أحمد بنبوجيدة باسم الفريق، نيابة عن رئيس الفريق الذي غاب بسبب المرض وغاب معه أكثر من نصف الأعضاء. فهل هي بداية الارتداد داخل أغلبية المجلس الجماعي، ام ان الأحرار منشغلين بارتدادهم التنظيمي القادم من سيدي عثمان.

3- البام.. حضور بطعم الاستقالة! شكل تنازل فريق الأصالة والمعاصرة عن كلمته وحقه في مناقشة جدول أعمال الدورة وتصويته بلا قيد أو شرط، مؤشرا لتقديم استقالة البام من معارضة البي جي دي، وهي الهدية التي رد عليها العمدة العماري بالشكر والامتنان والمديح في حق اليد الممدودة من طرف المستشار أحمد بريجة، الذي اكتفى بالدعاء بالتوفيق للمكتب المسير للمجلس، في وقت بدى فيه وحيدا في معسكر الجرار الذي غاب عنه جل اعضائه وفي مقدمتهم رئيس الفريق.

4- نصرالله.. مواصلة التغريد خارج السرب! واصل المستشار الحسين نصر الله معارضته للمجلس برمته، من خلال التساؤل عن المعايير التي اعتمدها المجلس في اختيار شركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للخدمات” لتدبير قرض البنك الدولي. وهو السؤال الذي لم يتلقى عنه اي جواب من العمدة ليستقر به الأمر في النهاية ممتنعا عن التصويت.

5- حيكر .. حضور بانشغالات أخرى!

تابع الحاضرون انشغال النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي طيلة فترات النقاش، من خلال تفرغه التام لحاسوبه الجديد والغالي الثمن، قبل أن ينتقل إلى سلسلة التوقيعات على ملف من الوثائق التي أتاه بها أحد الاعوان، ليستفيق بعدها على مراسيم ثلاوة برقية الولاء، ورفع أشغال الجلسة التي من المؤكد أنه حضرها بالجسد والتوقيع فقط.

6- الفريق الدستوري.. جثة من دون رأس!

كشفت الكلمة التي قدمها رئيس الفريق الدستوري، رشيد بوحوص، أن أصحاب العمدة السابق محمد ساجد يعيشون حالة شرود واضحة داخل المجلس، وهو ما يفسر كثرة الخروج والدخول إلى القاعة والتجمعات في الأروقة، وهو ما يفسر اخد تخلف بوحوص عن موعد تقديم رأي “الحصان” بسبب تواجده خارج القاعة وقت المناداة عليه من طرف العمدة العماري. فهل يعيش الفريق البرتقالي أزمة قيادة لغياب أبرز قادته عن الدورات في مقدمتهم الأمين العام ساجد والنائب محمد جودار.

7- فريق البي جي دي.. التلميذ المجتهد!

يبصم مستشارات ومستشارو حزب العدالة والتنمية بالمجلس على ولاية مثالية للانضباط والاصطفاف وراء الرئيس والقيادة، فلا صوت يعلو ولا اصبع يرفع خارج الصف، والفريق أصبح شبيها بفصل دراسي، لا مجال فيه للفعل والتعبير السياسي عن القناعات، مما لا يستبعد بأن يفاجأ فريق البي جي دي المجلس في دورات قادمة بفرض اللباس الموحد على الأعضاء.

8- السلطة المحلية.. في أحسن أحواله؟!

بدى ممثل السلطة المحلية خلال هذه الدورة مرتاح البال، في ما يشبه حلقة للذكر، من فرط السكون الذي يخيم على المجلس وبالنظر للوقت القياسي الذي أصبحت تمر فيه دورات المجلس. عموما يبدو أن سلطات البيضاء تعيش فترتها الذهبية مع مجلس العماري، وممثلها يكون في فترة نقاهة واستجمام على الدوام…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى