الرئيسية

لعشاق السيلفي OPPO تطلق هاتفها الجديد F3

وحيد مبارك

أُعلن مساء يوم الثلاثاء 6 يونيو 2017 بالدارالبيضاء، عن إطلاق شركة OPPO لأحدث نموذج من سلسلة خبير السيلفي F3، الذي سيقود، حسب المنظمين، الثورة القادمة في مجال صور السيلفي، بالنظر إلى تجهيز F3 بكاميرا أمامية مزدوجة لالتقاط صور السيلفي “كاميرا عالية الدقة من 16 ميغا بيكسيل لالتقاط صور سيلفي إعتيادية، إلى جانب كاميرا بزاوية واسعة لها حقل للرؤية أكبر مرتين من كاميرا صور السيلفي العادية، من أجل التقاط صور السيلفي الجماعية”. وبحسب المنظمين للقاء صحافي بالمناسبة، فإن F3 يمتاز بخاصية Beautify 4.0 المحملة مسبقا، وبهيكل معدني أنيق وشاشة FHD IN-Cellعالية الوضوح من 5.5 بوصة، مما يمنحه إحدى الشاشات الأكثر وضوحا والأغنى ألوانا في الأسواق، حيث سيتم عرض F3 للبيع، بالمغرب، انطلاقا من يوم 17 يونيو بسعر 3399 درهم. وفي تصريح له، صرّح “سكاي لي” نائب رئيسOPPO والمدير العام لخدمات النقال الدولية بالقول “لقد أصبحت صور السيلفي الفردية والجماعية عادة اجتماعية لدى المستهلكين. وهكذا، سيسمح لهم F3 بالتقاط صور سيلفي جماعية دون عناء، كما سيقوم بتعزيز مكانة OPPO الرائد في الابتكار في مجال صناعة الهواتف المزودة بكاميرات” . وتعكس صور السيلفي الفردية والجماعية الطريقة التي يتواصل بها الأشخاص، وخاصة جيل الشباب، ويتشاركون بها حياتهم على الشبكات الاجتماعية. ولقد تمكنت صور السيلفي الجماعية، ووظائف التقليص من التشويه ، التي تم إدخالها في النموذج السابق من السلسلة F من تحقيق نجاح باهر لدى المستهلكين في أفريقيا. وسينضم F3 إلى العائلة، باعتباره أحدث طراز ضمن سلسلة F “خبير السيلفي”، وسيرث هذه الخاصيات الرئيسية ليسمح للمستعملين بالتقاط صور سيلفي جماعية بحقل رؤية أكثر اتساعا. تمكنت شركة الهواتف النقالة الصينية “أوبو” من بيع حوالي 100 مليون وحدة سنة 2016 ، أي ما يعادل نسبة نمو تقدر بـ 133 بالمائة، وبهذا النجاح، تمكّن هذا العملاق الصيني من اختراق عالم الهواتف النقالة، بتصدره الخمس علامات الأولى في العالم حسب تقرير شركة البيانات الدولية (IDC) واحتلاله اليوم المرتبة الرابعة عالميا، من خلال حصته البارزة في السوق الدولي. وأشارت الشركة المستقلة GFK المختصة في مجال الأبحاث التسويقية، أن حصة “أوبو” في السوق الهندية تشهد نموا ملحوظا يقدر بنسبة 10.9 بالمئة مقارنة بـ 1.2 بالمئة في دسمبر 2015 ، مما جعلها تحتل المرتبة الثانية سنة 2016 في نفس البلد. أما فيما يخص منطقة جنوب شرق آسيا، فقد تمكنت العلامة من احتلال المرتبة الثانية خلال السداسي الأول من السنة الماضية حسب دراسة شركة البيانات الدولية ” IDC”. وكانت “أوبو” قد اكتشفت إمكانيات الأسواق العالمية سنة 2009، منطلقة من تايلاند، وفي بداية سنة 2013، دخل “أوبو” السوق الاندونيسي والفيتنامي، كما تعد منطقة جنوب شرق آسيا المحطة الأولى في النمو العالمي للهواتف النقالة بالنسبة لعلامة “أوبو”، وتمثل إحدى المحاور الإستراتيجية العامة فيما يخص الهواتف الذكية. وتمكنت علامة “أوبو” بين سنتي 2013 و 2016 من ترسيخ صورة قوية ورفع حصتها في السوق خصوصا بجنوب شرق آسيا، جنوب آسيا،الشرق الأوسط ،إفريقيا و أوقيانوسيا. وفي نهاية سنة 2016، كانت شركة أوبو حاضرة في أكثر من 140 دولة وقد تم بيع هواتفها الذكية على مستوى 28 سوق حول العالم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى