الحركة الغيوانية

قصة “النادي أنا” التي تغنت بها الغيوان

العربي رياض

في هدا الركن ندرج بعض الحكايات و المصادر الثراثية ، التي أهمت مجموعاتنا الغنائية خاصة ، مجموعتي  ناس الغيوان  و جيل جيلالة و جعلتا منها ، أنشودة لجيل السبعينات  و تغنى بها المغرب.

اليوم سنسرد القصة ، قصة أغنيتي “النادي أنا” و “يوم ملقاك” للمجموعة الرائدة ناس الغيوان :

 

في القديم ،كان هناك عبد يعيش مع احدى الأسر الميسورة بمنطقة زاكورة الرائعة،وكانت هذه العائلة تعامله معاملة الابن ،حتى أنه كان يفترش ” الحنبل” وليس الحصير وكانت سيدته “للا خيرة ” تحيطه بعناية الأم… بشدة احساسه بالحرية في زمن العبيد،فاجأ الأسرة بطلب مغادرة بيتهم ،الأسرة أخبرته أنه طليق وأنه حر في اختياراته ، فانطلق الى أرض الله الواسعة ليكتشف رحابها …. قادته رحلة أربعين سنة الى مختلف المناطق والسهول والجبال والسواحل،وكان عنوان التعامل معه من طرف ساكنتها هو أنه عبد.ولما اشتد به الوهن بعد طول عناء ،قرر العودة الى البيت القديم وعندما وصل، وجد أهله قد غادروه ،منهم من غادر الى دار البقاء ومنهم من غادر الى وجهة أخرى،وتحول البيت الى أطلال…..وقف العبد الحر أمامه يرثي بالقول:

 

أنا يا الحيط بكي و نادي انا

انا وفين مواليك و نادي انا

انا نبدا لمسيرة ونادي انا

وانا من شور لقبلة ونادي انا

وانا للا خيرة ونادي انا

وانا وتفرح بي ونادي انا

وانا وزيد آ لكرين ونادي انا

انا ومرحبا بك ونادي انا

انا وزيد آ لكرين ونادي انا

انا تفرش لحنبل ونادي انا

وانا حكي يا لكرين ونادي انا

وانا واش جرى ليك ونادي انا

ما تخمم في ضيق الحال ونادي انا

رحمة ربي ما وسع ونادي انا

الشدة تهزم لرذال ونادي انا

أما الرجال ما تقطع ونادي انا

 

ناس الغيوان سيواصلون رثاء العبد الذي أنهكه حيف الزمن ،وعاد الى بيت الأسرة التي آوته ليجده أطلالا ،من خلال أغنية “يوم ملقاك”:

 

أنا يا الحيط بكي

أنا وفين مواليك

أنا للي كانوا فيك

الله عليك أيام زينة مواليها راحلين

الله عليك أيام زينة مواليها فايتين

قلبي تقطع بلمواس ما جا برا نلوحو

من كان كواي للناس يصبر لكية روحو

يا قلبي نكويك بالنار والى بردتي نزيدك

يا قلبي خلفتي العار تريد من لا يريدك

يا ويح من طاح ف بير وصعاب عنه طلوعو

فرفر ما صاب جنحين بكى ما نشفو دموعو

للي علينا حنا درناه للي عل الله به درى

خيط لمحبة فنيناه ما خصو غير لمدرى

آيا مدرى ماذا لي ملسوع بنار غيواني

سرت ملازم لبكى جفاني وسط كناني

يوم ملقاك

يوم فرحي وهنايا

شملي يولي ملموم ……..

أغنية “النادي أنا ” ، كانت التقليعة الثانية في نجومية مجموعة ناس الغيوان ، أو هي التأكيد على أن المجموعة ستستمر . هده الأغنية خرجت للوجود مباشرة بعد رحيل المرحوم بوجمعة أحكور ، و تتضمن في مقطعها الأخير رناء له ، حيث تقول:

خيي مات البارح

و اليوم جات اخباره

خيي مات مضيوم

ناس أهله ووكاره

لا لا خيي ما زلت معايا

و لا أنا مصدق مازلت حدايا

قلت لخيي ضرب الحية

قلت لخيي راس الحية

مع وفاة بوجميع اعتقد الجميع ، أ، ناس الغيوان قد انتهت ، بحكم أن بوجميع كان يظهر للعموم بمظهر المؤسس و كانت له مكانة كبيرة في قلوب الجماهير ، لكن خرجت هده الأغنية ، و هي من إيحاءات كناوية ، كان قد أعدها عبد الرحمان باكو ، القادم الجديد لأحضان المجموعة رفقة بوجميع و باطما و عمر و علال ، و كانت للأغنية نهاية أخرى غير التي أدرجت في الأغنية ، إلا أ، وفاة بوجميع دفعت أفراد المجموعة ، إلأى تغييرها لرثاء بوجميع.

و كانت هده الأغنية الكناوية ، هي بمثابة تقليعة أخرى للمجموعة رفقة عبد الرحمان باكو ، لإعلان أن المجموعة مازالت على الطريق و أنها لن تتوقف و أن جعبتها ما زالت غنية بالعطاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى