أعمدة ضاد24

في الحرب والسلام

عصام البيض

إقتربي مني سيدتي أخبرك سرا، هاتي أناملك البيضاء أصادقها أقبّلها، ضعي لقصتي المثيرة عنوانا يليق، إقرئي رموش عيني البائستين، إن فعلتِ جعلتني أبتسم وأضحك، كل مشاعري مجرد مشاريع، حلمت بها تتبلور ثم ترتفع، رأيتها تحتضر ثم هلكت، كنت أنت السبب، كنت أنا السبب، كان العالم من حولنا ساخرا مني، آلمني ضرب السياط وشماتة العيون، كاد الجنون يسكنني فلا أفلح، كان قلب الفتاة صخرا صلبا، وأبيات شعري كم بكت وكم سائها السهاد، أين كنت وأنا أنازل العبرات وحدي والظلام…إقتربي مني أيتها البحر الهائج وبركان الخيلاء، دقات قلبي متسارعة تريد بوحاً، في الحرب تدفعني أوهامك الكبرى فأمقت جميع الزهور، في السلم أكون عطوفا فأكرم دلال القوارير، في كل المواقف والحالات أجازف بها، مكاسبي الصغيرة وقصائدي الوردية، وعسى أن ألامس أناملك البيضاء أو أقبّلها، أو لعلّني أنساك مع أخرى سواك، كم تناسيت العديد من الوجوه والأرواح والعيون…وردة سوف أهديها، لمن يسمعني كلاما طيبا، لمن تتمنى الشاعر عند المعالي لا الحفر، وردة أهديها لكم يا سادة، وحدكم لكم البصيرة ولكن حسن القرار…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى