الحركة الغيوانية

عندما ساهم الفنان زينون في Œإنقاذ˜ جيل جيلالة من الشتات

العربي رياض

في صيف سنة 1975 عادت مجموعة جيل جيلالة من جولة فنية قادتها إلى الشرق الأوسط والخليج، ورغم أنهم أحيوا

مجموعة من الحفلات في عدة دول هناك  منها سوريا والعراق والكويت، وسجلوا أعمالهم لدى القنوات التلفزية، مع

فيلم حول المجموعة، عادوا بخفي حنين على المستوى المادي..، يذكر عدد ممن جايلوا هذه المجموعة أن بعض هذه

الحفلات نقلها التلفزيون المغربي وكانت الجولة ناجحة بامتياز، لكن عند العودة وعندما اجتمعوا مع رئيس الفرقة إذاك

في نادي المجموعة، أبلغهم أنه لن ينالوا إلا مبلغ 100 درهم للفرد أخذ أعضاء الفرقة يحملقون في بعضهم، قبل أن

أن يتدخل مولاي الطاهر الأصبهاني، ويعلن أنه لن يأخذ المبلغ، ويعلن اعتزاله من الفرقة لأنه لم يفهم أين ذهب

مجهود شهر من العمل، نفس الموقف سيعلن عنه صديقه مولاي عبد العزيز الطاهري وعبد الكريم القسبجي وسكينة

الصفدي…

غادر الشبان الأربعة النادي، دون أن تكون لهم أية فكرة سيقومون بها، فقط كل واحد فكر أنه سيغادر المجموعة

والبحث عن مصدر رزق آخر قد يكون غير الفن…

التحق مولاي عبد العزيز الطاهري، بمولاي الطاهر، وسأله ما هي الآفاق؟ أجابه الأخير بأن لا فكرة لديه لكن

“علينا الاشتغال”˜… التقى الإثنان في اليوم الموالي، وسأل مولاي الطاهر صديقه مولاي عبد العزيز، إن كانت له نصوص

غنائية مكتوبة، فأجابه بالإيجاب، وقصدا منزل مولاي عبد العزيز للإطلاع على النصوص، والنظر إن كانت قابلة للغناء

بعد الإطلاع على النصوص، ظهر لهما ما هو قابل للغناء، لكن بقي شيء مهم، وهو أنهما عادا من الشرق بدون مال،

ولا يتوفران على إمكانيات للاشتغال بالشكل الصحيح.

في جلسة عفوية مع صديق لهما، أطلعاه على ما وقع لهما، فما كان من الصديق إلا أن خصص لهما منزلا صيفيا

بمنطقة زناتة، وتكفل بمصاريف الأكل والشرب، وقصد الفنانان المنزل وأخذا في الاشتغال بعد الانتهاء من تهييء

الأغاني Œوترميم˜ النصوص كان على الصديقين الاتصال بباقي أفراد الفرقة الملسوعين بالخصاص المالي، للتمرين

على العمل الجديد ليطرح من جديد مشكل قاعة للتمرين، خلال هذه الفترة ،وهذه معلومة لا يعرفها الكثيرون، دعيت جيل جلالة،

لإحياء حفلين، الأول بمدينة سلا، والثاني بمدينة مكناس بمناسبة عودة فريق المدينة إلى الدرجة الأولى، وهو

الحفل الذي شاركت فيه أيضا مطربة المغرب الرائعة عزيزة جلال إلى جانب جيل جيلالة.. المشكل لم يكن في

المشاركة ولكن بما أن أعضاء الفرقة عادوا من الشرق مشتتين بعد خلافات فيما بينهم، كان لزاما تعويض

الغائبين بأفراد آخرين خاصة على مستوى العزف على الآلة، لأن محمود السعدي رحمه الله لم يعد مرغوبا فيه

من طرف باقي المجموعة الغاضبين، هنا سيلتحق للمساهمة في الحفلين المذكورين اثنان من أعمدة المجموعة

الرائدة لمشاهب، ويتعلق الأمر بكل من الشريف الأمراني، أحد أمهر العازفين بالمغرب، وصديقه الشادلي أحد

الزجالين المرموقين، ستذهب جيل جيلالة وعضوا لمشاهب الى مكناس، للمشاركة في حفلة فريق النادي

المكناسي بجيوب فارغة، حتى أن زي المجموعة لم يكن متوفرا لديهم، فاهتدوا إلى فكرة ارتداء أقمصة

الفريق الصاعد إلى فرق الصفوة، وكانت حفلة ناجحة بكل المقاييس، أعطت لمجموعة جيل جيلالة، شحنة

أخرى جعلتهم يفكرون بسرعة في  ضرورة العودة إلى الميدان لكن من أجل ذلك عليهم إصدار عمل جديد، وهو ما تم، كما أشرنا سابقا، لكن

أين هي القاعة التي سيتمرنون فيها، وبحكم الصداقة، التي كانت تجمع أعضاء الفرقة بالفنان الكبير لحسن زينون، تم الاتصال به وإطلاعه على

الوضعية، فما كان من الفنان الرقيق، إلا أن وضع القاعة التي يمرن فيها الشباب على الرقص تحت  إشارتهم أنى شاؤوا من الوقت.. ومكثوا في تلك القاعة لأيام ليصدروا أحد أروع ألبومات المجموعة يتضمن أغاني.

 

Œ”الناس ف لهوى نشدات”، ” ناديتك ف الغنة”، “مزين وصولك”˜، “الدورة”، ˜ “وجلاتني رياحك”.. ˜ وكانت هذه هي التقليعة الثانية لجيل جيلالة لتستمر لسنوات أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى