#أخبارجهاتجهة الدارالبيضاء سطات

على إثر قرار منع ذبح الأبقار دون الأربع سنوات في المجازر الحضرية

مهنيو اللحوم الحمراء ينتفضون

العربي رياض

بعد صدور مذكرة عن وزارة الداخلية عممت على إدارات المجازر الحضرية ، تقضي بمنع ذبيحة ” العجلة ” دون الأربع سنوات بهذه المجازر ساد غضب واسع وسط المهنيين الممونين للمجازر ، واعتبروا القرار مجحفا في حقهم ولم تسبقه دراسة معقولة تراعي خصاص السوق ، وارتفاع الأسعار التي رافقتها وهي الأسعار التي أحرقت جيوب المستهلك ، وفي هذا الإطار عقد ممثلو الهيئات النقابية بقطاع اللحوم الحمراء بالمجازر الحضرية للدارالبيضاء المنضوون تحت لواء النقابة الوطنية للتجار والمهنيين ، والاتحاد العام للمقاولات والمهن ، والاتحاد الوطني للشغل لقاءات ماراطونية لتدارس تداعيات هذا القرار ، ووجهوا رسالة إلى وزير الداخلية وباقي الجهات المعنية بالقطاع ، يبرزون من خلالها ما سيترتب على هذا القرار من اضرار ، حيث اعتبرت الرسالة التي وجهت للمسؤولين بأن القرار خلفت تداعياته غضبا عارما ويكاد صداه أن يستفحل وتنذر تبعاته بردود أفعال ستسهم لا محالة في ازمة السوق الوطني القطاعي ، باعتباره اللبنة الأساسية في دعم الأمن الغذائي والمعيشي ، وركزت الرسالة على ان هذا القرار ستكون له أضرار مادية ومعنوية على المهنيين العاملين في القطاع ، واعتبرته قرارا مجحفا في حقهم في زمن ينشدون فيه روح المواطنة ، وتلازماتها بالحق والواجب في ظل دولة الحق والقانون ، وعرجت الرسالة على الواقع المعيشي الذي يشهد احتقانا جراء ارتفاع الأسعار في جميع القطاعات خاصة قطاعهم الذي يعتبرون أنفسهم فيه المزودون الرئيسيون للسوق بمادة اللحوم ، وذكرت الرسالة الوزير بانه كان لزاما قبل اتخاذ هذا القرار وتفعيلا لمبدأ الديمقراطية التشاركية ان يتم إشراكهم ، ليتسنى لهم التطارح في الموضوع وإبداء رأيهم فيما سيسهم في تهدئة الاحتقان جراء غلاء الأسعار خاصة واننا امام وقفات احتجاجية هنا وهناك بسبب هذا الموضوع وهو ما يندر بتصعيد متواتر، ودعت الرسالة التي اعتبرت أيضا بأن القرار كان بيروقراطيا وأحاديا ، وزير الداخلية إلى إجراء حوار معهم كنقابات لبسط مقترحاتهم . وفي تصريح لأحمد عمري ممثل النقابة الوطنية للتجاروالمهنيين ، أكد بان القرار جاء مفاجئا وعلى عين غرة وتم تنفيذه في الحال دون سابق إنذار او إشعار، وهو ما يعني بوار خدمتنا كمهنيين ، ثم إننا نعرف جميعا بأنه ليس هناك اكتفاءا ذاتيا في مادة اللحوم ، بدليل أن الحكومة دعت إلى استيراد 200 الف رأس من الأبقار لتموين السوق ،إدن هل نترك السوق فارغة الآن ؟ أكثر من هذا وللتوضيح حتى يعلم الرأي العام عن أية عجول نتحدث عنها ، ف ” العجلة ” التي حذفها القرار من عملية الذبح كانت ضمن مخطط المغرب الأخضر وهي العجلة الخاصة بالذبح فهي لا تلد ولا تنتج حليبا ، إذن فتربيتها تكون لهذا الهدف وتطبيقا لبرنامج المغرب الأخضر، ونرى كمهنيين يقول عمري بان هذا القرار ستكون له انعكاسات سلبية على القدرة الشرائية غذا علمنا بان ثمن اللحوم اليوم في المجازر هو 78 درهما ، وبلغ بيعه بالتقسيط اليوم في العديد من المناطق 100 درهم ، فكم سيصل ثمنه بعد هذا القرار ؟؟ ثم من شأن هذا القرار ان يسهم في عود الذبيحة السرية للواجهة وهي الذبيحة التي حاربتها الدولة بكل ما اوتيت من قوة بمساعدة المهنيين حتى انمحت في المدن الكبرى ، اما بخصوص الكساب أو المهني يضيف عمري فإنه سيتضرر لا محالة ويشعر أنه تعرض للغدر ، فتنفيدا لبنود مخطط المغرب الأخضر اهتم بتربية سلالة هذه العجول التي لا تلد ولاتنتج الحليب ، كي يمون بها السوق ويجد نفسه اليوم اما هذا القرار الفجائي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى