الرئيسيةمجتمع

“درب السلطان” تُهدي المصلين فضاءا قذرا لأداء صلاة عيد الفطر!

وحيد مبارك

في خطوة مفاجئة، وخلافا لما كان يُعمل به على امتداد سنوات، تم الإعلان ظهر اليوم الجمعة 23 يونيو 2017، أثناء تأدية صلاة الجمعة، عن تغيير مكان إقامة صلاة عيد الفطر التي كانت تقام بملعب بكار قبالة المحطة الطرقية لـ “أولاد زيان”، بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان بالدارالبيضاء، وتعويضها بساحة “سوق العيون”، وهي عبارة عن بقعة فارغة، سبق وأن تمت الإشارة في وقت سابق، إلى تخصيصها لتشييد مقر جديد للمنطقة الأمنية بتراب العمالة، والتي تأوي المشردين والكلاب الضالة، وتعتبر سوقا أسبوعيا لبيع مختلف أنواع الحيوانات والطيور، خاصة الكلاب، الأمر الذي جعلها تعرف باسم “سوق الكلب”؟

الساحة المتواجدة بتقاطع شارع أبي شعيب الدكالي ومحج محمد السادس، التي تشهد عددا من الممارسات الشائنة، والتي هي عنوان على القذارة والنتانة، اجتهدت جهات ما، لتحويلها إلى مصلى، من المنتظر أن تحج إليها جموع المصلين من تراب العمالة ومن خارجها يوم عيد الفطر لأداء الصلاة التي ستقام في الساعة الثامنة صباحا، وهو الخبر الذي خلّف استياء عريضا في أوساط المصلين، الذين كانوا يشتكون من غياب مصلى بعد تحويل الفضاءات المجاورة لمقر شركة “ليديك” التي كانت عبارة عن مصلى إلى مجموعة من الفضاءات الرياضية، واختيار فضاء “بكار” وأرجائه كمصلى، وهو الاختيار الذي لم يخل من انتقادات، نظرا لانتشار القاذورات به وزيوت تشحيم سيارات الأجرة والحافلات وغير، والذي يتم التعاطي معه مناسباتيا غداة كل صلاة عيد، وعوض الاهتمام بتخصيص فضاء قار محترم وتتوفر فيه خصوصيات الطهارة والنظافة، تم اختيار فضاء أكثر قبحا ونتانة للعبادة!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى