#أخباراقتصاد

تيبو المغرب ووكالة التعاون الألماني بالمغرب تفتحان الطريق أمام تلاميذ المؤسسات الابتدائية للاستفادة من برنامج للرياضة من أجل التنمية

وحيد مبارك

أعنلت جمعية تيبو المغرب خلال الأسبوع الجاري عن الانطلاقة الرسمية لبرنامج “التنمية عبر الرياضة”، بحضور عامل عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء سطات، إضافة إلى ممثلي عدد من البعثات الدبلوماسية الإفريقية في المغرب ووكالة التعاون الألماني بالمغرب. وأكدت الجمعية التي تعتبر منظمة مغربية رائدة في تصميم وابتكار حلول اجتماعية مبتكرة في مجال التربية والتمكين والإدماج المهني عن طريق الرياضة، أن ورشات هذا البرنامج تستهدف تلاميذ المدارس الابتدائية بالمغرب، وسيتم تنشيطها من طرف 30 شابا مستفيدا من برنامج “سايم” للإدماج الاجتماعي والمهني للشباب عن طريق الرياضة القادمين من مختلف البلدان الإفريقية ، خاصة من ساحل العاج، مالي والسينغال والمقيمين بالمملكة، مبرزة أن هذا البرنامج المبتكر يندرج في إطار التعاون جنوب ـ جنوب الممول من طرف الإتحاد الأوروبي والوزارة الفيدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادي و التنمية

وأوضح محمد أمين زرياط، زميل أشوكا و الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب، خلال هذا اللقاء على أن الرياضة تعمل على تحسين آفاق التنمية للأطفال والشباب في مجالات التعليم والتشغيل والصحة، وتعزز المساواة بين الجنسين والتعايش السلمي، مشددا على أن نهج “التنمية عبر الرياضة” هو ممارسة جسدية ورياضية تعزز تنمية الشباب و ازدهارهم مع غرس القيم والمهارات الاجتماعية من خلال أربعة أبعاد أساسية جسدية، عاطفية، معرفية واجتماعية. من جهتها أكدت وكالة التعاون الألماني من خلال ممثلها على أن استفادة المشاركين في برنامج سيام من وحدة التنمية عبر الرياضة في برنامج تكوينهم سيمنحهم الأدوات اللازمة لنقل المهارات الحياتية وتعزيز العيش ما بين الشباب، مبرزا أن أنشطة “الرياضة من أجل التنمية” موجهة لفائدة 12000 طفلا في 30 مدرسة، الذين سيتمكنون من نقل قيم التسامح والأخوة والتضامن مع تخويل التلاميذ الصغار إمكانية تعزيز قدراتهم البدنية والمعرفية و تطوير علاقاتهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى