#أخباراقتصاد

“تيبو المغرب” والشركة الملكية لتشجيع الفرس يفتحان آفاق التكوين في الفروسية أمام أبناء المناطق الهشة

وحيد مبارك

انضمت الشركة الملكية لتشجيع الفرس إلى شركاء برنامج “مختبر الابتكار الاجتماعي الرياضي” الذي يهدف إلى تعزيز ريادة الأعمال الرياضية في المغرب، من خلال العديد من الأنشطة التي تهدف إلى احتضان أفكار المشاريع الرياضية والهاكاثون الرياضي والمؤتمرات مع خبراء موثوقين وكذا مسابقات الأعمال في الجامعات المغربية، وذلك بعد التوقيع على شراكة مع جميعة “تيبو المغرب”

خطوة أكد الطرفان على أنها ستتيح العمل على العديد من مجالات القيمة العالية التأثير، ولا سيما على مستوى التربية والتعليم، من خلال تجهيز فضاءات مناسبة في مضمار مكناس لتفعيل برامج ذات تأثير تربوي قوي من خلال الرياضة، يستفيد منها الأطفال والمراهقون، وكذا مساحات مجهزة للتكوينات وورشات العمل المشتركة، حيث سيتم تعزيز نشاط رياضات الفروسية وقدرتها على خلق قيمة اقتصادية مضافة وخلق فرص عمل

وتعليقا على هذه الشراكة التي جرى توقيعها يوم الأربعاء، أكد عمر الصقلي المدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس، على أن هاته الأخيرة تنخرط على نطاق واسع في مسار التربية والتعلم الجيد للشباب في وضعية صعبة أو المنحدرين من المناطق القروية، وبأن الشركة تقوم بتدريب أبطال رياضيين منذ سنة 2011 من خلال تحويل شغفهم لمهنة المستقبل، مبرزا أنه من خلال أكاديمية فنون الفروسية في مراكش وأكاديمية السباقات، يتم تدريب هؤلاء الشباب في تخصصات رياضية مختلفة تتعلق بالحصان مثل الترويض، والأيروباتيك، وفن التبوريدا ، وسباق الخيل. وشدد المتحدث كذلك على أنه وبموجب هذه الشراكة الجديدة سيتم إحداث مركز للرياضة والتنمية في مضمار مكناس وسيتم دعم برنامج مختبر الابتكار الاجتماعي الرياضي

من جهته، أكد محمد أمين زرياط، زميل أشوكا، الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب، أن الحصان لطالما كان رمزا للقوة والأخلاق والمثابرة، مؤكدا على أن هذه القيم هي الأساسية للنجاح على المستوى الشخصي والمهني. وأبرز المتحدث أنه من خلال الشراكة التي تم توقيعها، فإن الطرفان يهدفان إلى تحويل هذه القيم إلى مشاريع حقيقية من شأنها توفير الولوج المستدام إلى الرياضة للشباب، وكذلك تعزيز ريادة الأعمال الرياضية بشكل عام، وفي رياضات الفروسية على وجه التحديد. وأوضح أمين أن الحصان يعتبر جزءا من ثقافتنا وكان دائما موضوع اهتمام خاص لجلالة الملك محمد السادس، لهذا كان من واجب “تيبو المغرب” أن تتعاون مع الفاعل الرئيسي في تشجيع الفرس، على إعطاء بعد جديد لهذه الممارسة البدنية وتحرير إمكاناتها على عدة مستويات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى