جهاتجهة سوس ماسة

تقادم الظهير المنظم لأراضي الجموع و غياب الحوار أكبر إشكال يواجه ذوي الحقوق

عزالدين زهير

في اول اطلالة لها بعد التأسيس جمعية نسائية بجماعة تارسواط تابعة لدائرة تفراوت  اقليم تزنيت تحت اسم جمعية تمانوزت للأعمال الإجتماعية و التنمية  تسلط الضوء على إشكالية أراضي الجموع بندوة تحت عنوان ( بالحوار تدوب جميع المشاكل العالقة) من تأطير الاستاذ : عمر بوخريص رئيس جمعية المندوبين للجماعة السلالية بورزازات و باحث في أراضي الجموع..يومه السبت 13أبريل 2019 بالمركب الثقافي عبد الله كنون بالدارالبيضاء

ودعا الأستاذ بوخريص في مداخلته إلى ضرورة تفعيل الحوار ببن جميع الفصائل من سلطة كمدبر للقطاع و المواطنين و أكد ان الإشكالية الكبرى تتمتل في جهل المواطنين من ذوي الحقوق بما لهم و ما عليهم ما يحيلنا على  عدة إشكاليات ابرزها الجهل بالقوانين المسيرة للقطاع

كما اكاد  الاستاذ على إستحالة  الإشتغال بظهائر مرت عليها أكتر من 100سنة منذ ظهير 1919 بحيت  لم تعد تساير العصرنة و التقدم الذي تعرف البلاد في إطار التنمية المستدامة، و بالرغم من وجهود ظهائر لاحقة فإنها  لا توفي بالغرض و الواجب و تجعل أصحاب الحقوق تائهين في هدا الباب

كما إستعرض بوخريص أنواع الملكيات بالمغرب من أراضي السلالية و أراضي الجموع و الملك الغابوي و حدد الفرق بينها لتفادي الخلط و تحديد المسؤولية عن كل نوع، من أجل  تفعيل الرسالة الملكية التوجهة للحكومة لتمكين ذوي الحقوق من تمليكهم بصغة حقيقية صحيحة عوض التصرف دون التملك

كما كان للحضور دور في تفعيل النقاش من خلال المداخلات لتخرج بتوصيات من شأنها الحد من إشكالية اراضي الجموع و في الختام أقيم حفل غنائي أمازيغي أحياه الفنان القدير دامو مولاي أحمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى