#أخبارالرئيسيةسياسة

بوريطة لشرذمة البوليساريو : المغرب سيرد بحزم وبجدية على استفزازاتكم

أعلن ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عن اتخاذ المغرب لقرار بالرد الحازم والصارم على الاستفزازات المتكررة التي تقوم بها جبهة “ البوليساريو ” بالمنطقة العازلة بالقرب من الحدود بالأقاليم الجنوبية، مؤكدا أن المملكة ستجري اتصالات مع المنتظم الدولي والأمم المتحدة، لوقف هذه الأعمال الاستفزازية

وقدم بوريطة عرضا حول آخر مستجدات قضية الوحدة الترابية، وعلى الخصوص الاستفزازات الأخيرة التي قامت بها عناصر من جبهة “البوليساريو” بالقرب من الحدود الجنوبية، خلال الاجتماع الطارئ الذي عقدته، صباح اليوم الأحد، لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب ولجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المغربية المحتلة بمجلس المستشارين

وينعقد الاجتماع طبقا لمقتضيات الفقرة الأخيرة من الفصل 68 من الدستور والنظامين الداخليين لمجلسي البرلمان، بحضور وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، ويأتي الاجتماع، للرد على الاستفزازات المتتالية لجبهة “البوليساريو” بالمنطقة العازلة على مقربة من الحدود بالأقاليم الجنوبية، بعد اقتراب عناصر من الجبهة على متن سيارات رباعية الدفع من إحدى النقط الحدودية، ونصبهم لخيام، وذلك قبل أسابيع من صدور قرار مجلس الأمن حول الصحراء المغربية

وأعلن بوريطة في عرض قدمه أمام أعضاء اللجنة، أن المغرب سيتحرك على المستوى الأممي، لوقف هذه الأعمال، والرد الحازم والصارم على الاستفزازية المتكررة التي تقوم بها “البوليساريو”، والتي تنتهك الاتفاقات العسكرية، وتهدد وقف إطلاق النار القائم منذ سنة 1991 وتمس بشكل خطير بالأمن والاستقرار في المنطقة، معتبرا أن هذه التحركات غير المسؤولة من طرف “البوليساريو” تشكل تحديا للمجتمع الدولي وإهانة للأمين العام ولمجلس الأمن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى