#أخبارالرئيسيةسياسة

بوريطة‮ ‬يقدم إفادة بمجلس الحكومة حول التطورات شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية

المغرب‮ ‬يرغب في‮ ‬تسوية الوضع الحالي‮ ‬في‮ ‬الصحراء المغربية بطريقة مختلفة عن قضية الكركرات‮

قدم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي‮ ‬ناصر بوريطة،‮ ‬أول أمس الخميس بالرباط،‮ ‬إفادة بمجلس الحكومة حول التطورات التي‮ ‬شهدتها المنطقة شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية‮

وأوضح الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني،‮ ‬الناطق الرسمي‮ ‬باسم الحكومة،‮ ‬مصطفى الخلفي،‮ ‬في‮ ‬بلاغ‮ ‬تلاه عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي‮ ‬للحكومة،‮ ‬أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي‮ ‬ناصر بوريطة قدم إفادة حول التطورات التي‮ ‬شهدتها المنطقة شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية،‮ ‬متوقفا عند الرسالة الملكية الخطية التي‮ ‬سلمت،‮ ‬الأربعاء،‮ ‬للأمين العام للأمم المتحدة،‮ ‬والتي‮ ‬همت‮ « ‬التطورات الخطيرة للغاية التي‮ ‬شهدتها المنطقة شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية‮ »

وأبرز البلاغ‮ ‬أن بوريطة أكد في‮ ‬الإفادة أن هذا الموقف‮ ‬يأتي‮ ‬خشية تدهور الوضع في‮ ‬بئر لحلو وتيفاريتي‮ ‬أو أن لا تتم تسويته كما كان الحال بالنسبة للكركرات،‮ ‬مذكرا أن جلالة الملك حرص على التعبير باسم كافة القوى الوطنية الحية بمختلف توجهاتها وانتماءاتها عن رفض المغرب الصارم والحازم لهذه الاستفزازات والتوغلات‮ ‬غير المقبولة التي‮ ‬تقوم بها‮ « ‬البوليساريو‮ » ‬في‮ ‬هذه المنطقة‮

كما تم التأكيد في‮ ‬الرسالة الملكية‮ – ‬يضيف البلاغ‮- ‬على أن هذه الأعمال تشكل تهديدا لوقف إطلاق النار المعلن في‮ ‬الصحراء منذ‮ ‬6‮ ‬شتنبر‮ ‬1991‮ ‬وانتهاكا للقانون الدولي‮ ‬وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة،‮ ‬كما تقوض بشكل جدي‮ ‬المسلسل السياسي‮ ‬الجاري‮ ‬تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة عبر المبعوث الشخصي‮ ‬هورست كوهلر‮

وسجل أنه جرى التذكير في‮ ‬هذه الرسالة،‮ ‬أيضا،‮ ‬بأن الجزائر تتحمل مسؤولية صارخة،‮ ‬فهي‮ ‬التي‮ ‬تمول وتحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي‮ ‬لـ‮ «‬البوليساريو‮»‬،‮ ‬ولهذا السبب دعا المغرب إلى أن تتحمل الجزائر مسؤوليتها وأن تضطلع بدور على قدر مسؤوليتها في‮ ‬نشأة وتطور هذا النزاع الإقليمي‮.‬
وبعد هذه الإفادة‮ – ‬يضيف البلاغ‮- ‬جرى التأكيد على أن الحكومة وكافة القوى الوطنية الحية في‮ ‬بلدنا معبأة وراء جلالة الملك للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة‮

من جهته أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني،‮ ‬الناطق الرسمي‮ ‬باسم الحكومة مصطفى الخلفي،‮ ‬أول أمس الخميس،‮ ‬أن المغرب‮ ‬يرغب في‮ ‬تسوية الوضع الحالي‮ ‬شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية بطريقة مختلفة عن تسويته لقضية الكركرات‮. ‬وقال الخلفي،‮ ‬عقب أشغال مجلس الحكومة الذي‮ ‬انعقد برئاسة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني،‮ ‬إن الأمر‮ ‬يتعلق اليوم‮ « ‬ببناء منشآت عسكرية في‮ ‬منطقتي‮ ‬بئر لحلو وتيفاريتي‮ ‬ونقل بنيات للجمهورية المزعومة‮ »‬،‮ ‬وتغيير للوضع القانوني‮ ‬والتاريخي‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮ «‬شرق الجدار الأمني‮ ‬الدفاعي‮ ‬للصحراء المغربية وإلى‮ ‬غاية الحدود الجزائرية‮»‬،‮ ‬معتبرا هذه التحركات مسا صريحا بالوحدة الترابية للمملكة‮

وأكد من جهة أخرى أن الحدود مع الجزائر هي‮ ‬الحدود القانونية،‮ ‬وأن الجدار هو عبارة عن‮ « ‬منظومة دفاعية أمنية‮ » ‬،‮ ‬مبرزا أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول الكبرى مدعوون لتحمل مسؤولياتهم إزاء الوضع الحالي‮ ‬وإنهاء هذا الانتهاك،‮ ‬وإلا‮ «‬ فإن المغرب سيكون مضطرا لاتخاذ القرارات الحاسمة والإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار الأوضاع‮ »

وأشار إلى أن‮ «‬ البوليساريو‮ » ‬تسعى من وراء هذه التحركات إلى جعل منطقتي‮ ‬بئر لحلو وتيفاريتي‮ «‬ مناطق استقرار دائم ومركزا لتعاملاتها الرسمية‮ » ‬،‮ ‬لافتا إلى أن الجمهورية الوهمية راسلت الأمم المتحدة بهذا الشأن،‮ ‬وأن صورا تم التقاطها بواسطة الأقمار الاصطناعية،‮ ‬تجسد هذه التحركات وتقدم دلائل ملموسة لانتهاك وقف إطلاق النار وتهديد الأمن في‮ ‬المنطقة‮

وأبرز أن المغرب لطالما كان حريصا على إبلاغ‮ ‬الأمم المتحدة بأي‮ ‬انتهاك لوقف إطلاق النار‮ ‬يقع في‮ ‬المنطقة،‮ ‬واستحضر في‮ ‬هذا السياق أول رسالة بعثها جلالة المغفور له الحسن الثاني‮ ‬إلى الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك،‮ ‬قائلا‮ « ‬إننا إزاء وضع مختلف‮ ‬ينتهك الوضع القانوني‮ »

وقد جدد وفد برلماني‮ ‬من الجمعية الوطنية الفرنسية،‮ ‬أول أمس الخميس بالرباط،‮ ‬التأكيد على الموقف الفرنسي‮ «‬الواضح‮» ‬في‮ ‬دعم مقترح الحكم الذاتي‮ ‬الذي‮ ‬تقدم به المغرب كحل نهائي‮ ‬للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية‮. ‬وحسب بلاغ‮ ‬لمجلس النواب فإن أعضاء الوفد برئاسة مصطفى العبيد،‮ ‬رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية نوهوا أيضا،‮ ‬خلال استقبالهم من قبل نائب رئيس مجلس النواب رشيد العبدي،‮ ‬بالتطور الكبير الذي‮ ‬تشهده المناطق الجنوبية للمملكة،‮ ‬مشيدين بعلاقات التعاون المغربي‮ ‬الفرنسي‮ ‬في‮ ‬جميع المجالات‮

وكشف أعضاء الوفد،‮ ‬في‮ ‬هذا السياق،‮ ‬عن تنظيم ندوة بالجمعية الوطنية الفرنسية لمناقشة قضية الصحراء المغربية وتفنيد المغالطات التي‮ ‬تروج حولها‮

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى