رياضةكرة القدم

الوداد يحقق الاهم أمام الحسنية الذي استعاد قوته ،ويشد الخناق على المتصدر

عبدالمجيد بنهاشم :

فاز فريق الوداد البيضاوي مساء اول امس على خصمه السوسي حسنية أكادير برسم الدورة 13 للبطولة الاحترافية بالمركب الرياضي محمد الخامس أمام جماهير ودادية عريضة والتي كانت في الموعد

وقد أكد عبدالاله صابر المدرب المساعد لفريق الوداد البيضاوي أن الفريق الأحمر لا زال يحتاج لعمل كبير والعمل على إعادة توازن التركيبة البشرية واصلاح العديد من الأشياء رغم الانتصار المحقق أمام الخصم حسنية أكادير،مضيفا أن الوداد حقق الاهم بعد العودة في النتيجة وخلق العديد من الفرص بغية التهديف وهو تأتى له وهو شيء جد إيجابي. كما أوضح صابر عبدالإله أن الوداد مطالب بالعمل على الأخطاء التقنية وتداركها على اساس اجتنابها مستقبلا

اما مدرب فريق حسنية أكادير امحمد فاخر فقد أوضح خلال هذه الندوة على أن فريقه كان يستحق الفوز من خلال العرض الجيد الذي قدمه في هذا النزال الذي كان قويا وعرف ندية ومنافسة بين الطرفين طيلة المباراة ومشيرا على أن لاعبي الحسنية استعادوا قوتهم أمام الوداد بعدما مروا من مرحلة صعبة خلال المباريات السابقة. كما أوضح فاخر أن التركيبة البشرية عانت من الغيابات خاصة على مستوى الدفاع ،الشيء الذي دفعه بالاعتماد على شبان الفريق الذين ظهروا بمستوى جيد رغم قلة التجربة مشددا أن فريقه لا يستحق الهزيمة

وحول شائعات رحيله علق امحمد فاخر قائلا “لا أفضل الحديث على هذا الموضوع وساتحدث عن مستقبلي في الوقت المناسب”

وبخصوص المباراة فقد تميزت جولتها الأولى باندفاع فريق الوداد البيضاوي منذ صافرة الحكم ياسين بوسليم من عصبة تادلة ،وذلك من خلال الضغط الذي مارسه الخط الأمامي بواسطة الناهيري وإسماعيل حداد وبديع اوك الى جانب المهاجم الكونغولي كازادي،حيث خلقوا العديد من الفرص السانحة للتهديف وهددوا مرمى الحارس الحواصلي في أكثر من مناسبة ،كما اعتمد الخصم حسنية أكادير على المرتدات الخاطفة والتي كانت تشكل إحداها خطورة على الحارس الودادي رضا التكناوتي .وظل البحث على هدف السبق الوداد لغاية الدقيقة 33التي أعلن من خلالها الحكم بوسليم عن ضربة جزاء لصالح فريق الوداد البيضاوي بعد عرقلة مهاجم الوداد بديع اوك الذي انسل من الجهة اليمنى. ضربة جزاء عرفت احتجاجات قوية للاعبي الحسنية التي كلفت أحد لاعبيها ورقة صفراء .ضربة جزاء نفذها بنجاح اللاعب يحيى جبران معلنا من خلالها عن تقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف. هدف زاد من حماس الزوار الذين ناوروا من خلال العمليات الهجومية التي شنوها عبر الأجنحة واستغلوا ثغرة في دفاع الوداد مكنتهم من بلوغ أهدافهم بتسجيل هدف التعادل بواسطة كريم البركاوي الذي خلق متاعب لدفاع الوداد رفقة زميله الفحلي لينتهي بذلك الشوط الأول بنتيجة التعادل هدف لمثله

الجولة الثانية ومع انطلاقتها فاجأ كريم البركاوي مسجل الهدف الأول؛الحارس التكناوتي من خلال توقيعه الهدف الثاني “د 46″وفي وقت أسرع

هدف تقدم الفريق الضيف ازعج المدرب المساعد عبدالاله صابر وتركه في حيرة حيث لم يهدأ له البال وهو ما دفعه بالقيام بتغييرات بداية بتحصين خط الوسط ودعم الخط الأمامي حيث اقحم القيدوم صاحب الخبرة و التجربة ورجل الوسط العميد إبراهيم النقاش مكان الحسوني الذي ظهر عليه العياء وبعد تقديمه عرضا مقنعا ودخول نجم الدين إبراهيم مكان محمد الناهيري تغيير كان له الوقع الإيجابي على مستوى التركيبة البشرية الوداد حيث تم تكسير مجموعة من المحاولات الهجومية لأشبال امحمد فاخر مع نشاط مستمر المحليين خصوصا عبر الأجنحة،حيث واصلوا واستمروا في البحث عن هدف وعن ثلاثة نقط وهو ما تأتى لهم اثر أنسلال بدر كادارين الذي مرر كرة جميلة في العمق لزميله اسرير في حدود الدقيقة 80 الذي أودع الكرة في شباك الحواصلي معلنا عن تقدم الوداد وانتزاع ثلاثة نقط أمام خصم سوسي محترم عاد لتوهجه بعد مرور سحابة نظرا لكثرة الاصابات والمباريات المتتالية بسبب البرمجة التي لم ترحم العديد من الاندية الوطنية هذا الموسم بسبب التزامات بعض الاندية بمباريات المنافسات القارية والعربية. وظل البحث مستمرا للخصم الحسنية عن هدف التعادل ومع إضافة الحكم أربعة دقائق كوقت بدل الضائع فإن النتيجة لم تتغير لينتهي اللقاء بفوز الوداد بثلاثة أهداف لهدفين في نزال حارق مع عودة الحسنية على المستوى التقني الذي غاب في مجموعة من المناسبات. وبذلك أصبح الوداد يشد الخناق على مطارده في الزعامة نهضة بركان بمجموع 26نقطة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى