الرئيسيةجهاتمجتمع

الدرك الملكي يُحقق في حادثة مميتة تحوم حولها الشكوك بمديونة

 #جمال_بوالحق

يُباشر الدرك الملكي بمديونة عملية التحقيق مع بعض المشتبه فيهم بمصرع أحد المواطنين ، يسكن بدوار الحفاري بمديونة ، وكان يُسمى قيد حياته بمصطفى لمهذب ، أربعيني ، وأب لأسرة متكونة من عدة أفرد

ومنذ تاريخ العثور على الضحية مُدرجا في دمائه ، ومصاب بعدة جروح ورضوض على مستوى الرأس في مكان خال ، يفصل بين مسكنه ، ودوار الحاج عباس ، والدرك الملكي يحقق في هذه الواقعة ، التي حدثت يوم الخميس الماضي 1مارس الجاري ، والتي مازالت لحدود كتابة هذه السطور ، لا يُعرف إن كانت حادثة سير ، وفرَّ صاحبها بعد ذلك ، أم أنها حادثة مدبرة ، أو أن أشخاصا باغتوه في ذلك المكان المتواري عن الأنظار ؛ من أجل سرقته.
وتؤكد مصادر الجريدة على أن درك مديونة ، قد استوقف شخصين مشتبه فيهم على ذمة التحقيق في هذه النازلة ، وأخبروهم على أن دراجة نارية هي من صدمته ، ولاذ صاحبها بالفرار ، لكن دون أن يحددوا هوية صاحب هذه الدراجة

وتضيف نفس المصادر ، على أنه وُجهت لأحد الموقوفين على خلفية هذه الواقعة ، تهمة عدم تقديم يد المساعدة لشخص يوجد في حالة خطر خصوصا وأن هذا الشخص كان قريبا من مسرح الحادث تاركا الضحية ، ينزف مدة طويلة ، من غير أن يقدم له المساعدة ، سواء باتصاله بالدرك الملكي ، أو بالإسعاف ، وهو أمر ساهم في مفارقته للحياة

وأضافت نفس المصادر على أنه بشكل متواز مع تحقيق الدرك الملكي في هذه القضية ، يباشر قاضي التحقيق مهامه بتحقيق مفصل مع أحد هاذين الموقوفين ، يُعتقد على أنه على صلة بالضحية ، ويمكن أن يؤدي تعميق التحقيق معه إلى نتائج مهمة باستطاعتها فك طلاسيم هذه الواقعة ، التي أرخت بظلالها على أحاديث السكان في المنطقة خصوصا وأن الضحية كان خلوقا بشوشا لا تفارق الابتسامة محياه

واستبعدت مصادر أمنية ، في أن يكون هذا الحادث قد جاء بدافع السرقة ، وحجتهم في ذلك أن الضحية ، وُجد معه مبلغ من المال ، وهاتفه النقال

وتُشير مصادر جد مطلعة على أن المنطقة المذكورة ، التي عُثر فيها على الضحية ، والتي تفصل مابين دوار الحاج عباس ، والحفاري ، هي نقطة سوداء ، معروفة باعتراض سبيل المواطنين فيها ، وسلبهم ما بحوزتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض في كل وقت وحين ، من طرف أشخاص يكونون، غالبا ، في حالة غير طبيعية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى