الرئيسيةرياضة

الجزيرة الاماراتي يستهدف تحقيق إنجاز الرجاء وكاشيما

يترقب عشاق كرة القدم العالمية والعربية انطلاق منافسات النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم للأندية، التي تستضيفها الإمارات في الفترة من 6 وحتى 16 ديسمبر/كانون الأول المقبل

وتشهد هذه المسابقة العالمية عودتها للأراضي العربية، بمشاركة فريقين عربيين هما الجزيرة الإماراتي والوداد الرياضي البيضاوي، وسيسعى ممثل الكرة الإماراتية لتحقيق إنجاز كبير أمام جماهيره

وسيكون أول اختبار لرجال المدرب تين كات أمام أوكلاند سيتي، المعتاد على المشاركة في مونديال الأندية بالسنوات الأخيرة، وبلا شك فإن الجزيرة قادر على تجاوز الفريق النيوزيلندي

تكرار إنجاز المستضيف

ويأمل الجزيرة في أن يكرر الإنجازات الأخيرة لفرق استضافت بلدانها المسابقة، ولعل أبرز مثال لفريق عربي كان الرجاء البيضاوي الذي وصل للنهائي في نسخة 2013، وخسر أمام العملاق البافاري بايرن ميونيخ (2-0)

وآخر مثال لفريق تمكن من الوصول لنهائي عكس التوقعات، هو كاشيما الياباني في النسخة الماضية، وتمكن أيضا من إحراج بطل أوروبا ريال مدريد، الذي كان بحاجة للأشواط الإضافية للتغلب على الساموراي الياباني (4-2)

أصحاب الخبرة

سيعول الجزيرة الإماراتي على أبرز لاعبيه، وخصوصا كل من الفرنسي لاسانا ديارا نجم ريال مدريد وتشيلسي وآرسنال السابق، بالإضافة إلى المغربي مبارك بوصوفة نجم أندرلخت البلجيكي السابق

وبلا شك فإن خبرة ديارا وبوصوفة ستكون حاسمة، خصوصا أن كلا اللاعبين لديهما تجربة في أعلى المستويات كونهما لعبا دوري أبطال أوروبا

الورقة الأخرى الحاسمة بالنسبة للجزيرة هي المهاجم الإماراتي أحمد خليل، ويعول الفريق كثيرا على هذا الأخير لقيادة الخط الأمامي، خاصة أن مونديال رحيله بعد مونديال الأندية يثير جدلاً كبيرًا

دعم الجماهير

سيكون الدعم الجماهيري مهمًا للغاية لدفع الجزيرة لتحقيق إنجاز كبير في هذه البطولة، فقد كان الدعم الذي تلقاه كل من الرجاء البيضاوي في نسخة 2014 بالمغرب وكاشيما في النسخة الماضية، مهمًا وأعطى دفعة معنوية للاعبين لتقديم أفضل ما لديهم على المستطيل الأخضر

ويدخل الجزيرة لبطولة كأس العالم للأندية مع نتائج متذبذبة في الدوري الإماراتي، ولعل اقتراب عرس كروي مثل مونديال الأندية يشغل بال اللاعبين، وقد تكون المشاركة المونديالية فرصة أيضا للعودة للدخول بقوة في الموسم الجاري، سواء محليا وأيضا في المشاركة القارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى