#أخبار

الأمن الوطني يرفع معنويات المواطنين

العربي رياض

لحظة تفاعلية بعبق نفحة تراب الوطن أبدعها رجال الأمن الوطني مع ساكنة منطقة مولاي رشيد .. مشهد حرك كل أحاسيس الاعتزاز بالانتساب لهذه الرقعة الطيبة من جغرافيا العالم .. الجميع كان منزويا في عزلته راضخا لصولة الصمت الرهيب القادم من النوافد معلنا للناس بأن لا حركة وراء هذا الزجاج ، كل الخاضعين للحجر كانت قد أربكت بوصلة تركيزهم الأخبار الصادرة عن الشاشة الكاشفة عن التحاق خمسين من إخوانهم المواطنين ، بصفوف الأجساد التي عبث بها الفيروس اللعين وبأن حصيلة وفيات اليوم بلغت أربعة قبل أن يعالجوا بخبر حزين آخر يتعلق برحيل قاضية ثانية بالمجلس الأعلى للحسابات ، وسط هذه الأجواء المدعومة بأخبار سوداء أخرى منبعثة من وسائل التواصل الاجتماعي لا بصيص فيها لأي انشراح ، توزع الكل على غرف العزل استسلاما لكآبة لم يعهدوها .. فجأة يعكس زجاج النوافذ والشرفات أضواء ساطعة قادمة من الشارع ، مصحوبة بأبواق سيارات غير عادية ، إنه موكب كبير لسيارات الأمن ، تدلت الأجساد من العمارات اعتقادا أن أمرا جللا حصل ، فإذا بحماة الوطن على اختلاف أسلاكهم ينزلون من المركبات ، بحرفية أمنية عالية شكلوا وقفة متراصة ، ظل الصمت مخيما على السكان فهم مازالوا يجهلون سبب هذ المرور الأمني ، بعد برهة وبحركة موحدة تقابل رجال الأمن مع الناس وقاموا بالتحية العسكرية مصحوبة بالنشيد الوطني ، قابلتها الساكنة برقي رفيع تجسد من خلال التصفيق أعقبته الزغاريد وأدعية … ، منظر تهتز له المشاعر الجياشة الرقية … خطوة رفيعة من أمننا كان لها وقعها الكبير تنم عن روح الإبداع وسط إدارة الأمن لأنها رفعت من معنويات الناس بعد وابل أخبار لا ترحم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى