الرئيسية

البيضاء.. الأمطار تكشف وجه التقصير في المسؤولية

#العربي_رياض

قطرات قليلة من #الأمطار تكشف، من جديد، الوجه التدبيري للعاصمة الاقتصادية، ذلك أن جل الشوارع والأزقة غمرتها المياه، والظاهرة كانت هذه المرة شمولية، إذ لم تستثن أي منطقة من المناطق، سواء الأحياء الشعبية أو الأحياء الراقية ولا حتى جنبات المدارس أو المؤسسات أو المناطق ذات الكثافة السكانية القليلة

مصالح الأرصاد الجوية أشعرت الجميع، ومنذ أكثر من أسبوع، أن أمطارا مصحوبة برياح قوية ستضرب بعض المناطق، منها #العاصمة الاقتصادية، لكن يبدو أن الإشعار قوبل باللامبالاة،حيث لم تتخذ التدابير الاحترازية تجنبا لأي مشكل، وهو المشكل الذي يتكرر ويتكرر كل سنة مما بجعل المواطن الذي يترقب هطول الأمطار يضع يده على قلبه تحسبا للأسوأ

ومعلوم أن #ليدك قد أصدرت بلاغا تشعر فيه المواطنين أن مصالحها تعيش حالة تأهب لتفادي أي طارئ جراء هذه الأمطار وبأنها جندت 386 عاملا وإطارا مختصا في مجال التطهير السائل وأيضا 116 مختصا في مجال الكهرباء، بالإضافة إلى معدات لوجيتسكية غير أن ذلك لم يمنع من حدوث فيضانات بالعديد من المناطق أعاقت تحرك المواطنين.ناهيك عن غياب التواصل الملاحظ من طرف الجماعة الحضرية للدار البيضاء المعني الأول بهذه المسألة

المشكل الآخر الذي ستواجهه الدار البيضاء يتعلق بالدور الآيلة للسقوط التي لا تستطيع مقاومة تقلبات الطقس والأمطار ومع ذلك لم يتم إشعار المواطنين بأي إجراءات لحماية ساكنتها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى