مجتمعمجتمع وطنية

ياسمين الحسناوي الحاصلة على الدكتوراه بالانجليزية حول السياسة الخارجية الجزائرية في نزاع الصحراء: لايمكن تحقيق أي تغيير في الموقف الجزائري مالم يغادر الحرس القديم سدة الحكم

انا تيوفيلوبولو مساعدة جيمس بيكر في وضع مخطط السلام

جلال كندالي

الباحثة المغرببة ياسمين الحسناوي،أستاذة جامعية سبق لها أن درست لطلبتها في الولايات المتحدة الأمريكية، الثقافة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، في خمس جامعات هناك

ضمن البرنامج المسطر،مفروض في طلبتها أن يسافروا إلى هذه الدول للاطلاع عن قرب على هذه الثقافات ،لكن أثار انتباهها رفض طلبتها التوجه إلى المغرب ،مما جعلها تتساءل عن أسباب هذا الرفض

لم تنتظر الدكتورة ياسمين الحسناوي كثيرا،بحثت في الموضوع لتصطدم بالحقيقة المرة بالنسبة إليها كمغربية ،بعد أن تأكدت أن أسباب رفض طلبتها الذهاب إلى بلدها يعود إلى الصورة المشوهة التي سوقها أعداء الوحدة الوطنية، فهناك خلايا مشكلة من أبناء قادة الانفصاليين الذين تمولهم الجزائر، ينشطون في هذه الجامعات الأمريكية ، ويسوقون المغرب كبلد محتل وقامع للحريات، مما اضطرها إلى التواصل مع السفارة المغربية بنيويورك التي مدتها بكل الوثائق التي تدحض ادعاءات الانفصاليين وعرابهم النظام الجزائري، وقد وضعت هذه الكتب والوثائق في مكتبات الجامعات

لم تكن الحسناوي تعرف الشيء الكثير عن القضية الوطنية، لكن ما حدث جعلها تنطلق في رحلة بحث انطلاقا من أرض الواقع،لتقرر في صيف سنة 2008 الذهاب إلى الأقاليم الصحراوية، والتقت بأعضاء الكوركاس والعائدين من تندوف والمسؤولين الرسميين ، وأقامت مع السكان هناك ، لتتأكد أن ادعاءات البوليساريو والجزائر كذب في كذب،لتعود إلى الولايات المتحدة الأمريكية،وقررت إدخال الثقافة الحسانية في المواد التي تدرس للطلبة هناك في خمس جامعات،كما انخرطت في منظمة العفو الدولية ،ومن داخل هذا الإطار فضحت المآسي التي يتعرض لها المحتجزون بتندوف، كما ألقت محاضرات ونشرت مقالات في الإعلام الأمريكي تدافع عن أحقية المغرب في صحرائه وتعري زيف أطروحة أعدائه ،قبل أن توظف كل هذه الأشياء وتقابل مسؤولين وأكاديميين على اطلاع بالملف ،والبحث في وثائقالأمم المتحدة وفي أرشيف الإنجليز ،ليتوج في الأخير هذا المسار بالحصول على شهادة الدكتوراه باللغة الإنجليزية حول السياسة الخارجيةالجزائرية في نزاع الصحراء بميزة مشرف جدا مع التوصية بالنشر باللغة العربية والإنجليزية

عن مضمون هذه الأطروحة، التقت جريدة الاتحاد الاشتراكي بالباحثة المغربية ياسمين الحسناوي فكان الحوار التالي

نالت الباحثة ياسمين الحسناوي شهادة الدكتوراه في موضوع «السياسة الخارجية الجزائرية في نزاع الصحراء» بجامعة محمد الخامس بالرباط كلية الآداب والعلوم الانسانية، من تأطير الأستاذ لحسن حداد وبرئاسة الأستاذة يمينة القراط، إضافة للأستاذ سعيد كرويد و الأستاذ رشيد توهتوه و الأستاذ عبد الرحمان المودن

وقد نوهت اللجنة العلمية بمستوى ومضمون هذه الأطروحة ومنحتها شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع توصية بالنشر باللغة العربية والإنجليزية

الأطروحة تعتبر الأولى من نوعها تناقش هذا الموضوع باللغة الإنجليزية، تمحورت حول مدى الاستمرارية أو التغيير في السياسة الخارجيةالجزائرية بخصوص اتجاه المغرب منذ حصولالجزائر على استقلالها في سنة 1962

عن هذه الأطروحة تقول الباحثة ياسمين الحسناوي في لقاء مع جريدة الاتحاد الاشتراكي، لقد أردت إبراز دور الجزائر من خلال وثائق حصلت عليها من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومن أرشيف لندن، وكذلك من خلال المقابلات مع أكادميين أمريكيين يشتغلون على الموضوع ومع ومسؤولين من الأمم المتحدة وكذلك مسؤولين وأكادميين جزائريين ومغاربة.وحاولت من خلال بحث موضوعي ومعمق تسليط الضوء على خلفيات وكواليس هذا المشكل ،ولايمكن الحديث عن هذا الموضوع دون العودة إلى مشكل الحدود بين المغرب والجزائر إبان حصول هذه الأخيرة عن الاستقلال سنة 1962 .وبالتالي لايمكن الحديث عن قضية الصحراء دون العودة إلى أصل النزاع بين البلدين الجارين. وقد قدمت حججا وبراهين من خلال مقابلات ميدانية مع أكادميين ودبلوماسيين اشتغلوا على هذا الملف ولهم دراية بالعلاقات المغربية الجزائرية

ولكي نفهم السياسة الخارجية للجزائر، تقول الباحثة ياسمين الحسناوي،علينا أن نفهم سياستها الداخلية ،إذ نجد كما كشف لي دبلوماسيون أجانب أن النظام الجزائري يلتجئ دائما إلى استعمال ورقة الصحراء المغربية لإلهاء الشعب الجزائريبسبب الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتدهورة نتيجة الفساد المستشري هناك

وأوضحت ياسمين الحسناوي في هذا البحث، كيف تعامل الرؤساء المتعاقبون على حكم الجزائر مع ملف الصحراء المغربية سواء في إطار الاستمرارية أو التغيير في اللهجة والتعامل، وإن كان الموقف يبقى ثابتا ،أما الاستمرارية فتبرز بقوة في حكم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، الذي تميز بلهجة حادة وعداء شديد للمغرب مثله مثل هواري بومدين ،في حين كان الرئيس الشادلي بن جديد يدافع عن الانفصاليين بطريقة لينة،وإن كان كل الرؤساء المتعاقبين على حكم الجزائر جاءوا من المؤسسة العسكرية والمخابراتية وينتمون إلى جبهة التحرير الوطني، وبالتالي لهم نفس الرؤية ،فالنظامالجزائري تقول ياسمين الحسناوي نظام مغلق،فلايمكن لأي رئيس من الرؤساء أن يكون مستقلا، وأن تكون له القدرة على وضع حد لهذا النزاع ،وقد حاول ذلك الرئيس بوضياف فتمت تصفيته ،لأنه كان يريد إعطاء الأولوية لمحاربة الفساد والمفسدين، وكان ينادي بحل مشكل قضية الصحراء، لأن الجزائر تعاني كثيرا من هذه القضية وأنفقت أموالا كثيرة على حساب رفاهية الشعبالجزائري ،وهذا الأمر اعترف به فيما بعد الجنرال نزار

تقول الباحثة ياسمين الحسناوي إن جل القادةالجزائريين كانت تربطهم علاقة قوية بالمغرب ،هذا الأخير قدم مساعدات كثيرة لمحاربة الاستعمار الفرنسي، رغم أن الرئيس أحمد بنبلا من أصول مغربية وأن عزيز بوتفليقة ازداد في وجدةالمغربية ،ولم يستطيعا حل المشكل، الذي لايرتبط تقول الحسناوي بالأشخاص،بل هناك منظومة لايمكن أن يتجاوزها أو يخترقها أي أحد، بالإضافة كما ترى الدكتورة الحسناوي أن المشكل إيديولوجي وسيكولوجي، كما قاربت الموضوع كذلك من منظور تاريخي وجيواستراتيجي ،هذه العوامل هي المتحكمة في هذا النزاع الطويل

الجزائر -تقول- رغم أنها أنتجت الثورة ،رغم ذلك فإن البلد حديث ولم ينل استقلاله إلا سنة 1962،لذا أصبح ملاذا للثوار مثل ثوار ناميبيا وجنوب إفريقيا وتدعي أنها مع حصول هذه الشعوب على استقلالها، لكن من غير أن نجد أهدافا منطقية تحركها، والدليل على ذلك أننا نجد الرئيس هواري بومدين يدافع عن إثيوبيا على حساب إريتريا، وإن كانت الأخيرة بلدا مسلما.رغم أن إيريتريا كانت تطالب باستقلالها لمدة 30سنة دون أن يدافع عنها

وعما إذا كانت الإطاحة بنظام عزيز بوتفليقة قد تحدث تغييرا في الموقف الجزائري ،عن ذلك تجيب الباحثة ياسمين الحسناوي ،أن الأمر صعب جدا وأنها غير متفائلة ولن يحدث أي اختراق مالم تتنح كل الأجيال التي لها عقدة مع المغرب ،ويتولى الحكم الشباب ويتولى أيضا قيادة الجيشالجزائري ضباط شباب .فأغلبية سكان الجزائراليوم أي أكثر من 50في المئة في سن الثلاثين وأقل، لم يعيشوا مشكل الحدود وحرب الرمال والمسيرة الخضراء، مشكل تندوف يعرفه الجنرال قايد صالح ومن هو في جيله، والشباب الجزائرياليوم يطالب كما طالب في ثورته بمحاربة الفساد والمفسدين والتخلص من الحرس القديم الذي كان وراء تفقير الشعب الجزائري،وقد تحدثت في الموضوع مع أكاديميين أمريكيين ورأوا أن المشكل سيظل قائما مادام العسكر المنتمي إلى الحرس القديم هو المهيمين

شخصيا –تقول-أفتخر بثورة الجزائر وبنضال الشعب في مواجهة المستعمر الفرنسي .وقد قدم المغرب تضحيات جساما لصالحه كما أسر لي ذلك الأستاذ محمد اليازغي ،وذلك في الخمسينيات على مستوى اللوجستيك وغيره، ومكن جبهة التحرير الوطني من التدريب العسكري في وجدةوالناظور،كما تم تكوين لجنة مشتركة لدراسة وحل مشكل الحدود بين البلدين بعد الاستقلال حتى يسترجع المغرب أراضيه التي أخذها منه الاستعمار الفرنسي ،لكن الرئيس أحمد بنبلا صرح أنه لم يمكن المغرب من أي ذرة رمل من تندوف والتوات. اللجنة كانت تضم في عضويتها فرحات عباس وسعد دحلب وامحمد بوستة ،وكان الاتفاق مع الحكومة المؤقتة الجزائرية

وتوضح الأستاذة الحسناوي أنها اكتشفت أنالجزائريين يدعون من خلال المقابلات التي أجريتها مع أكاديميين ومسؤولين جزائريين أنهم طرف مهتم ومهم في ملف نزاع الصحراء، وينوهون بعمل المغرب لحل المشكل، لكنهم في الواقع هم المشكلة ويدافعون عن البوايزاريو عبر الاستفتاء وعن قرارات الأمم المتحدة ،لكن الوثائق التي حصلت عليها تكشف تناقضاتهم الواضحة، ففي أروقة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي تظهر الوثائق أن الجزائر هي الطرف المعني من خلال أطروحات المسؤولين، ووجدت كل الوثائق تطالب فيها الجزائر بتقرير المصير دون أن يعني لهم ذلك حلولا أخرى وأشكالا متعددة لهذا التقرير .ووجدت أن الجزائريين ساهموا في تقرير المبعوث الأمميجيمس بيكر ،وأي اقتراح وافق عليه المغرب وكان محط اتفاق مع بيكر إلا وعارضته الجزائر، وهذا ما حكته لي معاونته «أنا تيو تيو فيلوبو» وكذلك وثائق ويكيليكس ووثائق أرشيف لندن التي حصلت عليها من هناك بعد رفع السرية عنها، كما اطلعت على كل المحادثات بين الدبلوماسيين الجزائريينالأمريكيين والإنجليز ،حيث تدافع الجزائر عن فصل الصحراء عن المغرب لصالح البوليزاريو، أي تدافع عن الاستفتاء المؤدي إلى الانفصال، كما دافع النظام الجزائري على توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل حقوق الإنسان ،رغم أنهم يعرفون أن المغرب قام بعمل جبار في هذا الإطار، كما يتساءل الجميع لماذا الجزائر لم تسمح بالإحصاء في تندوف ويصرون على عرقلة حل هذا النزاع،بالمناسبة فساكنة تندوف ليسوا بلاجئين، بل هم محتجزون ،واللاجيء كما هو متعارف عليه هو ذاك الذي هرب من بلده لظروف خاصة بالحرب أو يتوفر على بطاقة من منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ،ويكون أيضا محصيا ،وهذا ليس متوفرا في هذه الحالة ،وبالتالي على الجانب المغربي أن يركز على هذه النقطة ويوضحها للرأي العام الدولي ،لذا كانت أطروحتي باللغة الإنجليزية موجهة إلى من يتحدثون بهذه اللغة من الرأي العام الدولي، فالجزائر تعرقل عملية الإحصاء وهذا دليل آخر على تورطها المباشر في القضية، بل الأكثر من ذلك تعمل على محاولة زعزعة استقرار المغرب، والكل يتذكر قضية إكديم إيزيك، إذ بدأ الأمر أولا كمشكل اجتماعي ليصبح مشكلا سياسيا ،حيث رأينا العلم الجزائري مرفوعا هناك، وتداول العملةالجزائرية أيضا.
وتسترجع الباحثة ياسمين الحسناوي بداية المشكل في هذا الملف بعد أن أراد مصطفى الوالي بمعية مجموعة من الطلبة طرد المستعمر الإسباني، فجابههم المغرب ،حيث عقدوا مؤتمرا في الجزائر، وحضره الهواري بومدين وكان البشير الدخيل أحد المؤتمرين ،حيث قال إن ولجتم السياسة لن تخرجوا منها ،وقد صرح بومدين أنه سيجعل من قضية الصحراء حصى في حذاء المغرب وهذا ما حدث بالفعل

وتشرح ياسمين الحسناوي لجريدة الاتحاد الاشتراكي أن الأكاديمي الأمريكي «جون أونتيلس» صرح لها بالقول إذا كان المشكل جيو سياسيا ،فيمكن للجزائر أن تطلب منفذا على المحيط الأطلسي من المغرب من خلال التفاوض، لكن المشكل ليس كذلك فقط ،بل سيكولوجي لدىالجزائر ،والرئيس عبدالعزيز بوتفليقة كما صرح لي بذلك أحد الخبراء يعرف جيدا أن المغرب لن يخرج من صحرائه ،وذكرت الحسناوي بلقاء الملك الراحل الحسن الثاني في إفران مع الموريطانيين ،حيث قال هواري بومدين إنه يبارك أي اتفاق توصل إليه الجانبان، كما التزم بومدين أنه يشجع المغرب لاسترجاع أراضيه، لكن حين أعلن الملك الراحل الحسن الثاني عن تنظيم المسيرة الخضراء، قامتالجزائر بتشريد المئات من العائلات المغربية التي كانت مقيمة هناك ،وهذه عقدتهم ،إنهم يريدون الهيمنة على دول المغرب العربي وعلى الدول الإفريقية، لاننسى أن الجزائر عبأت كل طاقاتها ومواردها ودبلوماسيتها ضد المغرب ،ويحكي الأمريكي وليام لورنس تقول الباحثة ياسمين الحسناوي أنه أيام بومدين كانت الدبلوماسيةالجزائرية جد نشيطة في أروقة الأمم المتحدةوفي دول عدم الانحياز ،إذ نجد في كل مكتببالأمم المتحدة موظفا يخدم لصالح الجزائر، وبوتفليقة يعتبر امتدادا لهذه المرحلة ومن الذين اشتغلوا كثيرا على ذلك لما كان وزيرا للخارجية، أكاديمي جزائري تحدثت معه الحسناوي يقول إنالجزائر تدافع عن تقرير المصير لكن لايحدد طبيعته، في حين يقول دبلوماسي جزائري آخر إن بلده كانت ضد الملكية، وهذا ما يفسر العداء الذي امتد إلى عقود ،مما جعل الملف يعمر طويلا، وجعلالجزائر تتخذ كل المبادرات التي من شأنها أن تنال من جاره المغرب ،علينا تقول ألاننسى خطاب أبوجا سنة 2013وهذا تدخل سافر وواضح، ويؤكد علاقتها بالملف بشكل مباشر،وبالعودة إلى المسيرة الخضراء ،عبأ بومدين السفراء الجزائريينضد المغرب كما ردت الجزائر على بيان الأممالمتحدة بالتأكيد على أنها لن تسكت عن الموضوع

وتكشف الباحثة والأستاذة الجامعية السابقةبالولايات المتحدة الأمريكية ،أنه حينما أعلن الملك الراحل الحسن الثاني عن المسيرة الخضراء، كان الرئيس هواري بومدين بمعية صحافي من «نوفيل الاوبسيرفاتورر «جان دانييل ،وما أن عرف بالأمر حتى «تبدل لونه» ومن غير أن يشعر نهض من مكانه وبدأ يقفز ويسب وقال «سترى ماذا سأفعل موجها خطابه للحسن الثاني ،لن تذهب بالصحراء معك إلى الجنة ،لاتعرف ماذا ينتظرك «فأمر الشادلي بن جديد قائلا له هيء فيالقك ،لتبدأ عملية العداء الواضح للمغرب وعرقلة تسوية الموضوع ،وتضيف أن عبداللطيف رحال ممثل الجزائر فيالأمم المتحدة أصدر بلاغا شديد اللهجة وقال إذا كان مجلس الأمن لايريد أن يتحمل مسؤوليته فيما جرى ويوقف المسيرة الخضراء فإن الجزائرستتحمل مسؤوليتها ،هذا يضيف ليس تهديدا بل هذه حقيقة والوثيقة موجودة في الأمم المتحدة ، الأكاديمي الأمريكي جون أبي نادر يحكي للباحثة المغربية ياسمين الحسناوي أن الجزائر قدمت أموالا طائلة على هذا الملف ،وبالتالي لن ترفع يدها عن الملف بين عشية وضحاها

في الوقت الذي يجب على المنتظم الدولي أن يتحمل مسؤوليته تجاه هذا الملف تضيف، خاصة في ظل تنامي مشكل الإرهاب في الساحل وتندوف التي أصبحت معبرا له ،كما تؤكد التقارير الدولية،أي دفع الجزائر للجلوس إلى طاولة الحوار بصفتها معنية وليست مهتمة كما تدعي، بالمقابل تقول الحسناوي أنوه جدا بالعمل الذي يقوم به السفير عمر هلال والدبلوماسية المغربية، وهو السفير الذي أغضب كثيرا السفير الجزائري فيالأمم المتحدة الذي مافتئ ينزعج من خطاب السفير عمر هلال وينفي تورط الجزائر في هذا الملف ،لكن تضيف علينا تسليط الضوء على قضيتنا في الإعلام الانجلوساكسوني إذ هناك فراغ كبير في هذا الاتجاه، خاصة وأن لدينا كل الحجج والبراهين لبسط قضيتنا العادلة،كما تدعو الحسناوي إلى عدم تبني سياسة الكرسي الفارغ ،ولانتردد في المشاركة في البرامج التي يستدعى لها الانفصاليون ،مع تعميم الوثائق باللغة الإنجليزية وأطروحتنا المغربية خاصة في الدول الإفريقية الناطقة باللغة الإنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

راسلنا عبرwhatsapp
إغلاق
إغلاق