إعلام وفنونمنوعات

محمد الحياني معشوق الغيوان وجيلالة ولمشاهب

العربي رياض

كل الحوارات واللقاءات التي أجريتها إما لوحدي أو بمعية زملائي، مع أعضاء المجموعات الغنائية المغربية : جيلالة من خلال محمد الدرهم ومولاي الطاهر الأصبهاني وعبدالكريم القسبيجي ، الغيوان من خلال عمرالسيد وعبدالرحمان باكو ولقاءات خاصة مع العربي باطما وعلال ، لمشاهب من خلال محمد سوسدي والمراني الشريف وصداقتي مع حمادي والشادلي والبختتي … كان يستوقفني أمر أثار انتباهي وهو أن كل أعضاء المجموعات كانت لهم علاقة خاصة بالفنان الكبير محمد الحياني ، نعم لهم صداقات مع جل المطربين ، لكن للحياني مكانة خاصة في قلوب هؤلاء ، هل هذا مرده لكون الحياني عانى كثيرا من الحيف من لدن من كانوا يتحكمون في دواليب الأغنية في تلك الفترة ؟ أو لأن عقلية الرجل قريبة من عقلية أعضاء هذه المجموعات .. بالفعل عانى الحياني وحورب كثيرا كما حوربت المجموعات بدورها ، لكن كانت علاقته قوية بالمجموعات ليس لهذا السبب فقط ، ولكن أيضا لأسباب وجدانية .. في حديثي مع لمعلم عبدالرحمان باكو رحمه الله ، كان كلما تحدث لي عن الأغنية المغربية إلا واستحضر إسم محمد الحياني ، نعلم جميعا أن صداقة جمعت المغني العالمي جيمي هاندريكس وباكو ، ومع ذلك تجد عبدالرحمان ليس معجبا إلا بابن جلدته الحياني ، لدرجة أنه قال مرة ” ماكرهتش كون تعاطى الحياني لتاكناويت سيكون رائعا في هذا اللون لأنه مجدوب ” .. هكذا يراه عبدالرحمان ، الذي كان يلقبه هاندريكس بطبيب الأشباح ، كان حلمه أن يرى صديقه يحمل السنتير ويدخل عوالم كناوة ، وكأني بعبدالرحمان يريد أن يخلق رمزا جديدا لكناوة ، بما أنه معلم كناوي بلغ بمعية معلمين آخرين كالحاج الصام وباقبو وغيرهما دروة العطاء في الفن الكناوي ، حتى انهم لم يعودوا يجدون من يحفزهم على الاستمرار والعطاء ، لذلك بدا لباكو المعجب بالحياني أن الأخير قادر على هذه المهمة

معلوم أن الحياني كانت تربطه بالعربي باطما وعمر السيد صداقة قوية ، يلتقون يجتمعون يتسامرون وما إلى ذلك ، يحكي عبدالرحمان أنه في إحدى الحفلات الكبرى التي نظمت بأحد الملاعب احتفاء بمناسبة من المناسبات ، وقع املر لم ينتظره المنظمون ، فالاحتفاء جاء للمساهمة فيه عدد من الفنانين الكبار وكانت الغيوان أيضا مشاركة في الحفل ، ولكن الحضور الجماهيري كان كبيرا جدا إد عد بالالاف ، وكان جمهورا عاصفا لن يقو أحد عن تهدئة روعه ، لذلك كلما صعد فنان من الفنانين للخشبة إلا ووجه ب اللاقبول والصفير وغيره ليضطر الى مغادرة الركح ويعود أدراجه .. هذا المشهد تكرر ما مرة حتى أن من لم يحن دوره من الفنانين أصبح يفكر في المغادرة قبل الوصول عند هذا الجمهور الغاضب ..لما اقترب دور الحياني لاحظنا على وجهه علامات الارتباك والتردد فاقتربنا منه وأخدنا نشجعه ، ومع ذلك ظل على حاله مبررا موقفه بالقول ” ألم تروا ما حصل لفلان وفلان مع هذا الجمهوروهم فنانون من العيار الثقيل فمن أكون أنا أمام هؤلا حتى يكون هذا الجمهور رحيما بي ؟ ” في تلك الفترة كان الحياني يعيش تحت عواصف مختلفة ، حرب فنية عالية ضده ، صابوطاج وعراقيل من هنا وهناك بالإضافة إلى ظروف أخرى ..ظل الحياني يتحرك في الكواليس جيئة وذهابا ، ينتظر دوره وهو على أعصابه ، قررنا نحن ناس الغيوان دون إشعاره أننا سنصعد معه للخشبة لدعمه حين يأتي دوره مادام الجمهور يهتف باسم ناس الغيوان منذ بداية الحفل .. لما حانت لحظة الصعود وقف الحياني قرب الباب المؤدي للخشبة ، تحلقنا حوله وأشعرناه بأننا سنلج الخشبة معه دعما له ، فنحن نعلم أن سي محمد رهيف الإحساس وذو أنفة ولا يرضى أن يتم التعامل معه بكيفية غير لا ئقة .. رفض الحياني بشدة اقتراحنا والتفت للعربي وقال ” نجرب واش الجمهور بغاني ولا غ يعاملني كيف عامل الاخرين ” .. نطق منشط الحفل ومقدم السهرة باسم محمد الحياني لتأتي العاصفة من الجهة الأخرى حاملة معها كل أصناف الترحيب والتقدير لهذا الفنان الكبير المسالم ، مرفوقة بإيقاع التصفيق العالي والصفير اللامتناهي ، التفتنا فرحين في اتجاه الرجل وجدنا الدموع قد غزرت العين ، يقول عبدالرحمان : وكأني بهذا الجمهور قد قدم تلك الليلة لهذا الحفل ليبعث للحياني رسالة مفادها ، نقدرك ايها الرائع ونحن دائما معك فلا تهتم لما يحاولون جرك إليه لانك كبير و محبوب عند الجماهير”

مولاي الطاهر الصبهاني في كتابه ” لما غنى المغرب ” أفرد فصلا خاصا بالحياني ، تحدث من خلاله عن العلاقة الجميلة التي كانت تربط أعضاء جيل جيلالة بالفنان الحياني والتي لا تتوقف بطبيعة الحال عند معاملة زمالة بل هي ابعد من ذلك بشكل كبير ، يقول مولاي الطاهر لقد كان الحياني قريبا منا ومن الغيوان ونحن كنا نعتبره فردا منا ، نتجدث معه عن مشاكلنا ومشارعنا وهو كان يفعل نفس الشيئ كنا نلتقي بشكل مستمر واحيانا دائم وفي سفريات العمل كان يجتمع معنا ويفضل أن يظل معنا .. لما كان يشتد به الغضب ويحس بالخنق كان يقصد منزلي الذي أكتريه وكنت قد صنعت له مفتاحا ثانيا كان يأتي أحيانا ليفرغ مايضره وأحيانا لكي لا يكلم أحدا

نفس الشيئ يقر به عبد الكريم القسبيجي الذي أكد في سيرته الذاتية أن الحياني كان يعد من أقرب الفنانين الى المجموعات وأنه من بين القلائل الذين لم يزعجهم بروز الأغنية المجموعاتية بل كان الرجل يعشقها ويشجعها

كلام عبدالكريم سيؤكده الفنان المرحوم سوسدي ، إذ في الحوار الذي أجريته معه في بداية الألفية الحالية ، كشف للجمهور بأن أول جولة فنية للمشاهب خارج أرض الوطن بتشكيلتها الشهيرة كان وراءها محمد الحياني .. يقول سوسدي : كنا قد شاركنا في سهرة أقيمت بالمسرح البلدي بالدارالبيضاء هذه السهرة ستترك صداها في كل انحاء المغرب بعد السهرة التي قدمناها بسينما السعادة وكنا قد التأمنا حديثا أنا والشادلي بمحمد باطما والشريف وسعيدة بعد مغادرة الباهري محمد واحمد للمجموعة .. أدكر أن البختي أدرف الدموع فرحا وكان من أول مهنئينا عميد الأغنية الغيوانية المرحوم بوجميع … بعد أيام سيأتي الى الحي المحمدي ودون سابق إشعار الفنان الكبير محمد الحياني ، شخصيا انا كنت من المعجبين الكبار بهذا الفنان وسأكتشف فيما بعد أن جميع أعضاء لمشاهب كانوا يحبون هذا الرجل ولهم تقدير خاص له ، قلت جاء الحياني للحي يسأل عن لمشاهب كل الحي علم بالخبر ، خاصة وأن الحياني كان نجما وفي أوج عطائه وله مكانة خاصة في قلوب المغاربة ومحبوب لدى الصغير والكبير، شخصيا لم أصدق الامر أي نعم أنا من المعجبين به لكن أن يأتي ويسال عنا فتلك حكاية أخرى ، هذا ينم عن تواضع الرجل وعن فكر جميل تتمتع به هذه الشخصية ، فهو لم يحسب أي حساب ، جاء فقط للحي المحمدي وكأننا على سابق معرفة ، ليخبرنا أنه اختارنا لمرافقته مع فنانين آخرين للديار الفرنسية لإحياء بعض الحفلات في منطقة الألزاس ، سررنا كثيرا بعرض قادم من فنان كبير وبدون تردد اخبرناه بالموافقة إذ من باب الأخلاق ألا ترفض لمثل هذا الرائع الذي بحث عنك أي مقترح.. كان المشكل لدينا أن محمد باطما لم يكن يتوفر في تلك الفترة على جواز سفر ، فعرضنا الأمر أمام الحياني ومعلوم أن الحصول على جواز السفر في هذه المرحلة كان من أصعب الإجراءات ، وتكلف الحياني بالأمر وسحب جواز سفر محمد باطما في أيام قليلة ..رجل فنان في مجال يبعد عن الظاهرة ومع ذلك تجده يشجع فرقها دون حسابات ضيقة وهذا ما جعل إعجابي به يزداد قبل أن تتطور العلاقة إلى صداقة ..وكانت هذه الجولة بمتابة فأل خير على المجموعة قبل أن يتابع سوسدي :

“كانت العلاقة بين أعضاء المجموعة قد بدأت تتوطد خصوصا وأننا لم نكن نغادر النادي الذي اكتريناه بحي روش نوار إلا قليلا، ولم تكن لنا التزامات عائلية ملحة• كانت الجولة رفقة الحياني هي الأولى من نوعها• وقعنا العقدة مع المتعهد وأخذنا الباخرة، رفقة الحياني وقرزاز ومحراش والداسوكين وابن ابراهيم والمرحومة لطيفة أمل، وكانت مناسبة ربطنا فيها علاقات مع هؤلاء الفنانين الذين شاركوا معنا في الجولة• عرفت الحفلات نجاحا منقطع النظير لدرجة ان المتعهد الذي وقعنا معه عقدة ثماني حفلات، ألح علينا بأن نمضي معه في جولة أخرى إلا أننا رفضنا أولا من جهة لأن الثمن الذي كان يمنحه لنا جد ضعيف لايتجاوز 600 درهم للحفل الواحد، ومن جهة ثانية فقد كان هدفنا، كما أبلغنا بذلك المرحوم الحياني هو الحصول على جواز للسي محمد باطما، وكذا التعريف بالمجموعة خارج أرض الوطن، حتى ينتشر إشعاعها•

بعد امتناعنا عن متابعة الجولة، سافرنا إلى باريس وهناك التقينا بمدير شركة كليوباترا، الذي طلب منا أن نسجل له أغان جديدة، فهيأ لنا شقة للاقامة وأخذنا في تحضير الأعمال الجديدة التي كنا قد كتبناها ولحناها في أرض الوطن، منها أغان للفنان الشادلي : “الله يادنيا الله” ، “البارود” وأغنية للاستاذ بولمان “احبابي واهلي”• وللتذكير، فإن هذا الاستاذ هو من كتب لنا أغنيتي “الخيالة” و”الواد”، كما ساهمت أنا في هذا التسجيل، بأغاني “الصحراء” “بغيت بلادي” و”داويني”•”

المرحوم الشريف المراني من جهته حكى لي قصة مؤثرة عن الحياني تبين العلاقة بين المجموعة وهذا الفنان ، ففي إحدى المرات كان من المفروض ان يقيم الحياني حفلا بمدينة وجدة وهو ذات الحفل الذي ستشارك فيه لمشاهب ، في يوم الحفل سنفاجأ جميعا بإحجام الجوق العازف عن القدوم في آخر لحظة ، وهو جوق معروف وممؤسس ومحترف وليس من طباعه أن يسقط في مثل هذه الأخطاء بل من غير المقبول أن يخطئ ، ومع ذلك قرر هذا الجوق أن يترك هذا الفنان الكبير وحيدا .. كنت أعرف ان الحياني يواجه العراقيل ووقفت على بعضها لكني لم أكن أتوقع أن يصل الأمر إلى حد حرمان الجمهور من الفرجة لضرب فنان كل ذنبه أنه محبوب وله شعبية ….يقول الشريف : انزعج الحياني كثيرا واعتلاه القلق الممزوج بالغضب وداع الخبر بين الجمهور فلم أجد من حل سوى أن أقترح عليه أني سأعزف معه وبأن أعضاء من لمشاهب سيؤدون الكورال وكذلك كان ، إذ دخلنا على الجمهور بمعية الحياني وكان الجمهور متفهما ، وانشرح صديقنا وأطلق العنان لأوثار صوته ودخل معه الجمهور في حميمية منقطعة النظير إذ أضحى الجمهور هو من يردد الكورال وينقر الإيقاع وكانت حفلة فريدة ومتميزة زادت من شعبية الحياني بعد أن علم الجمهور أن هناك من منع الجوق من الحضور الى وجدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق