الرئيسية > اقتصاد > “جوميا.ما” تاسع موقع الأكثر زيارة بالمغرب

“جوميا.ما” تاسع موقع الأكثر زيارة بالمغرب

#وحيد_مبارك

سجلت ” #جوميا.ما ” ، البوابة #التجارة #الإلكترونية الرائدة في #المغرب ، حسب مديرها العام، العربي العلوي البلغيثي، أداء قويا بامتياز، ففي غضون خمس سنوات، انتقل #الموقع الذي احدث في غشت 2012، من 600 ألف زيارة خلال سنة 2012 إلى أكثر من 100 مليون خلال السنة الماضية، في حين ارتفع عدد الطلبات عبر الإنترنت من 25.000 طلب في 2012 إلى أكثر من 800.000 طلب خلال سنة 2017

موقع جوميا . ما، الذي يعتبر مركزا للتسوق عبر الإنترنت، هو يقدم أوسع تشكيلة من المنتجات المتوفرة بأفضل الأسعار، كما أن الحصول عليها يعتبر متاحا لجميع المغاربة في كل أنحاء التراب الوطني. ويسمح الموقع للمشترين بتصفح وشراء المنتجات التي تهمهم أينما كانوا ومن أي جهاز ( الحواسيب، الألواح الرقمية، الهواتف الذكية). أما بالنسبة للبائعين، فإن “جوميا.ما”، يمنحهم فضاء مخصصا لهم مع رؤية واضحة بتكلفة أقل، مقارنة مع ارتفاع السعر المعمول به لدى المتاجر

هذا التموقع، الذي يجمع بين التحول الرقمي وجودة العرض والخدمات، سمح لـ “جوميا.ما” بمواصلة نموه سنة بعد أخرى. ومنذ إطلاقه، ضاعف الموقع عدد بائعيه بنسبة 100%، حيث انتقل هؤلاء، من 30 إلى أكثر من 3000 في يناير 2018؛ ونفس الأمر بالنسبة لعدد المنتجات على الإنترنت، التي قفزت من 10.000 إلى أكثر من 300.000، فضلا عن عدد من الطلبات المسجلة كل شهر، التي تطورت من 2000، إلى 100 ألف في بداية السنة الجارية

وقد ساهم النمو الاستثنائي الذي شهدته التجارة الإلكترونية بالمغرب، ضاعف “موقع جوميا.ما”، سنة 2017 رقم أعماله، حيث ارتفع عدد الطلبيات على الموقع بنسبة 115 %. وبرسم نفس السنة، أضحى يحتل الرتبة التاسعة ضمن المواقع الأكثر زيارة بالمغرب، بجميع الفئات. وفي تعليقه على حصيلة الخمس سنوات من إطلاق نشاط موقع “جوميا.ما”، أوضح العربي العلوي البلغيثي، أنه “في سياق النمو الاستثنائي الذي تشهده التجارة الإلكترونية بالمغرب، استطاع جوميا.ما تطوير العديد من الحلول الملائمة للمستهلك المغربي، وذلك بهدف دمقرطة التسوق على الإنترنت مع توفير منتجات ذات جودة، في كل مكان بالمغرب وبأفضل الأسعار”. وأضاف “بالنسبة لـ 2018، نعتزم مواصلة جهودنا في هذا الاتجاه، ونحافظ على دينامية نمونا. وعليه، سنواصل العمل على تطوير الرواج على الموقع والرفع من عدد البائعين بسوقنا، وأيضا تشكيلة المنتجات المعروضة. كما نعتزم أيضا التموقع كفاعل للتحول الرقمي بالمغرب وبأفريقيا، من خلال إحداث فرص الشغل والإسهام في التربية الرقمية للسوق”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*