#أخبار

العصام

عصام البيض

الفتى أجمل والعيون راغبة والقلب عطشان، المرأة ولع وحلم مستحيل، الرجال حسد وشذوذ ونفس قبيحة، الصبايا والغادات وكل الأماني، الشيخ يبتغي من الشاب قبلة والبكر تشتهي منه بنين، في غفلة عن أبصار الأهل بزغ فجره وبرقت في سماء الدنيا نجومه، تنفطر أفئدة العشاق والفتى قصي عن أياديهم قريب من أهوائهم، تتقد في الدواخل الشرور، تغار الحبيبة على عشيقها ويغار الشبم على زوجه المليح، الغلام محط الظنون وملتقى الألسن والأحقان، وهو على مقاعد الدراسة، وهو بين صفوف الكادحين، تنكره العامة تخاف على قليل وجودها، فلا عملا له مع صنوف القطعان ولا تدعوه مجالس النبلاء، كيف يقبل السيد المتعال بسحر سالب ومقلتين أخادتين، تتقادفه الربوع والأرجاء، يستقي من الحيف العظيم أسباب التشبت والبقاء، لعل في الأرض البعيدة عرين الأسد وهودج بنت السلطان، الحال على حاله وصاحبنا تتوجس من حسنه الأرواح السمجة وعيون الشؤم والبوار، لكنه راض بالنعمة مصرا على الحياة، طلبات وأحلام ومشاريع عملاقة، صاحبة الحظ فازت بحب الغلام، صاحبة الحظ تقض مضجع الغلام، كانت له غبنا دفينا ودافعا للنجاح، السبيل إليها يقتضي النشب والأشياء العظام، تجلد يا رجل وخض البحار من أجل بلوغها، حسنا لها ما تشتهي وللمراقبين نصر مبين…في الليلة الظلماء وتحت المطر المنسكب وهزيم الرعد لحن حزين، ترتعش أطرافه تنتابه الهلوسات، بين الوطن الجافي وأرض العجم دقائق وهنيهات، تنقصه خطوة تمنعها القصائد والأشعار، لا يقدر فراقها ولايستطيع عيش الغريب، أبدا ياسمين لن يغدر بك الغلام، يلملم أنفاسه ويبل ما جرحته الضربات، طلع الفجر وإنسلت الشمس إلى الدات الشاعرة والمحيا الناضر الأسيل، كانت له في جعبته درر قديمة غطاها الغبار ولم ينل من بريقها، طلق دأب الأماسي والكراسي، إنفجر فكرا وطالبته المقامات الرفيعة والسيقان الطوال، حق للعصام الرخاء بعد عناء مديد، هنيئا لك يا امرأة بالرجل الوسيم، ها هو يدعوك إلى الحب والأمل والسخاء، بك تمضي سفينته ويبلغ المنايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

راسلنا عبرwhatsapp
إغلاق
إغلاق